أنواع الغدد في جسم الإنسان

الكاتب - أخر تحديث 27 يونيو 2022
أنواع الغدد
أنواع الغدد في جسم الإنسان By Shutterstock

الغدد عبارة عن أعضاء تنتج وتطلق مواد تؤدي وظيفة معينة في الجسم؛ وللغدد أنواع فهي تقسم إلى غدد صماء (داخلية الإفراز) وغدد خارجية الإفراز، بالإضافة إلى وجود غدد داخلية وخارجية الإفراز في آنٍ واحد.

يمكن القول عموماً أنَّ الغدد الصماء تطلق الهرمونات التي تصنعها مباشرة في مجرى الدم، بينما الغدد خارجية الإفراز فهي لا تعتبر جزءاً من نظام الغدد الصماء حيث تطلق منتجاتها من خلال أقنية، ولا تقوم بإنتاج الهرمونات؛ وهذا ما سنتعرف عليه أكثر في مقالنا.

الغدد خارجية الإفراز

هي غدد تصنع مواد مثل العرق والدموع واللعاب والحليب والعصائر الهضمية والتي تطلقها عبر قناة أو فتحة على سطح الجسم.

تتألف بنية الغدد الصماء من جزأين، الأول هو الجزء الغدي والثاني هو الجزء القنوي؛ يكون الجزء القنوي أنبوبي الشكل، وقد تكون القناة متفرعة أو غير متفرعة، كما قد تكون أيضاً كبينةٍ ملفوفةٍ بسيطة.

إنَّ الجزء الغدي مسؤول عن إنتاج المادة المفرَزة؛ وهو مجموعة دائرية أو مستطيلة من الخلايا. حيث تعتمد أنواع الخلايا الموجودة في الجزء الغدي على المادة المفرزة، فعلى سبيل المثال، تفرز الخلايا المصلية البروتينات، بينما تفرز الخلايا المخاطية السوائل.

تؤدي الغدد خارجية الإفراز وظائف مختلفة ومنها:

  • تنظيم درجة حرارة الجسم
  • الرضاعة
  • المساعدة في عملية الهضم
  • لها دوراً في عملية التكاثر
  • وغيرها من الوظائف المختلفة

أمثلة عن أنواع الغدد الخارجية الإفراز

١- الغدد الدمعية: هي نوع من الغدد المصلية التي تفرز السائل الدمعي على أسطح الملتحمة وقرنية العين، والذي يعمل بدوره على تنظيف وتغذية وتليين العينين، كما أنه يشكل الدموع عند إنتاجه بكميات زائدة.

٢- الغدد اللعابية: لها دور مهم في عملية الهضم باعتبارها تفرز اللعاب، والذي يساعد على ترطيب الطعام ويحافظ على صحة الفم. بالإضافة لذلك يحتوي اللعاب أيضاً على إنزيم الأميلاز والذي يسهل عمل المعدة في تحطيم النشويات الموجودة في الغذاء.

٣-الغدد الثدية: هي غدد متطورة ومتخصصة للغاية، توجد واحدة على كل جانب من جدار الصدر الأمامي.

تتمثل وظيفتها في إفراز الحليب؛ وعلى الرغم من وجودها في كلا الجنسين، إلا أنها متطورة جيداً عند الإناث بينما تكون بدائيةً عند الذكور.

٤-الغدد العرقية: توجد الغدد العرقية في جميع أنحاء الجسم، وبشكل أكبر في الجبهة والإبطين والراحتين وباطن القدمين.

يجدر الإشارة إلى أن العرق في الأساس مكون من الماء، لكنه يحتوي أيضاً على بعض الأملاح. وتكمن الوظيفة الرئيسية لهذه الغدد في التحكم في درجة حرارة الجسم؛ فعندما يتبخر الماء الموجود في العرق، يبرد سطح الجلد.

الغدد الصماء

تمثل الغدد الصماء في الجسم جهازاً متكاملاً يتكون من مجموعة من الغدد والأعضاء التي تنظم وتتحكم في وظائف الجسم المختلفة عن طريق إنتاج وإفراز الهرمونات.

وتعد الهرمونات عبارة عن مواد كيميائية تؤثر على نشاط أجزاء من الجسم؛ نتيجة لذلك يمكن اعتبارها كرسل تتحكم وتنسق الأنشطة في جميع أرجاء الجسم.

بالتأكيد يجب التنويه إلى أنه لا تعتبر جميع الأعضاء التي تفرز الهرمونات أو المواد الشبيهة بالهرمونات جزءاً من نظام الغدد الصماء.

فعلى سبيل المثال تنتج الكلى هرمون الرينين للمساعدة في التحكم في ضغط الدم، وهرمون الإرثروبويتين لتحفيز نقي العظام على إنتاج كريات الدم الحمراء.

بالإضافة لذلك، ينتج الجهاز الهضمي مجموعة متنوعة من الهرمونات التي تتحكم في عملية الهضم وتؤثر على إفراز الأنسولين من البنكرياس.

أمثلة عن أنواع الغدد الصماء في الجسم

١-الوطاء: دوره الرئيسي هو الحفاظ على استتباب الجسم ما أمكن، ويمثل الاستتباب حالة جسدية صحية ومتوازنة.

مثل الشعور بالجوع والعطش وضبط حرارة الجسم والمشاعر وضبط سوائل الجسم، بالإضافة إلى ذلك يساعد في تنظيم عمل الغدة النخامية، وغيرها.

٢-الغدة النخامية: يطلق عليها اسم الغدة الرئيسية لأنها تراقب وتنظم العديد من وظائف الجسم من خلال الهرمونات التي تنتجها.

وأهمها: النمو والتطور والوظيفة الجنسية، كما تنظم عمل الغدد الصماء الأخرى في الجسم كالغدة الدرقية والكظرية والتناسلية.

٣-الغدة الدرقية: تفرز هرمونات تنظم معدل الاستقلاب في الجسم وتتحكم في وظائف القلب والعضلات والجهاز الهضمي، بالإضافة إلى ذلك دورها المهم في تطور الدماغ وصيانة العظام، ويعتمد عملها الصحيح على الإمداد الجيد باليود من النظام الغذائي.

٤-الغدد جارات الدرقية: تتمثل وظيفتها في التحكم في الكالسيوم داخل الدم؛ وبذلك تتحكم هذه الغدد في مقدار الكالسيوم الموجود في العظام، وبالتالي مدى قوة وكثافة العظام.

أنواع الغدد المختلطة

كما يبين اسمها فهي تحوي على خلايا متخصصة في إفراز الهرمونات في مجرى الدم (داخلية الإفراز)، وأخرى تقوم بإفراز المواد وإطلاقها عبر الأقنية إلى أماكن عملها (خارجية الإفراز)، وأهمها:

١-البنكرياس:
يتكون الجزء الغدي الصماوي فيه من خلايا الجزيرة (جزر لانغرهانز) والتي تفرز هرمونات مهمة وتقوم بإطلاقها مباشرة في مجرى الدم.

ومن أهمها الأنسولين الذي يعمل على خفض نسبة السكر في الدم، وكذلك الغلوكاغون الذي يعمل على رفع هذه النسبة.

وأيضاً يحتوي البنكرياس على غدد خارجية تنتج إنزيمات مهمة للهضم، والتي تشمل التربسين والكيموتريبسين التي تهضم البروتينات.

٢-الكبد:
هو غدة خارجية الإفراز بشكلٍ أساسي، حيث يفرز العديد من الإنزيمات الضرورية لعملية الهضم في الأمعاء الدقيقة.

كما أنه مسؤول عن إنتاج الصفراء التي تساعد في عملية الهضم.

ولكنه أيضاً ينتج هرموناته التي تؤثر على تكوين الصفائح الدموية وتوازن الحديد والنمو وضغط الدم. 

٣-الخصيتان:
وهما الغدتان التناسليتان الذكريتان؛ تنتج الخصيتان الحيوانات المنوية (كغدد خارجية الإفراز) وتنتج هرمونات مختلفة أيضاً، وخاصة هرمون التستوستيرون.

٤-المبيضان:
الغدتان التناسليتان الأنثويتان؛ حيث تعملان على إفراز الهرمونات التي تتحكم في تطور الخصائص الجنسية الأنثوية والوظيفة الإنجابية للأنثى البالغة، كما ينتج المبيضان البويضات، التي تلقحها الحيوانات المنوية لإتمام عملية التكاثر.