الحول لدى الأطفال: الأسباب والعلاج

المراجعة الطبية - M.D, FRCS
الكاتب - أخر تحديث 6 أغسطس 2022
الحول عند الأطفال
الحول عند الأطفال Shutterstock

الحول حالة شائعة لعيون الأطفال، حيث يعاني من ٢ إلى ٥% من الأطفال دون سن ست سنوات من هذه الحالة.

نتحدث في هذا المقال عن أنواع الحول وطرق العلاج المتبعة بالإضافة إلى تقديم نصائح للحفاظ على صحة العين ومراقبة تطور نظر الطفل.

التعريف

الحَوَل (strabismus) هو اختلال في العين، ويسمى أيضاً بالعيون المتقاطعة، ويتمثل في خلل محاذاة العينين معاً بحيث تنظر كل عين باتجاه مختلف.

قد يكون اتجاه نظر العين المصابة إلى الأعلى أو إلى الأسفل أو إلى داخل العين أو خارجها، بينما يكون اتجاه نظر العين السليمة إلى الأمام بشكل طبيعي.

ويحدث الحول عندما تتجه عين واحدة أو كلتا العينين إلى الداخل أو لأعلى أو للخارج عند النظر إلى الأمام مباشرة.

يصيب الحول الأشخاص في أي عمر، ولكنه أكثر شيوعاً عند الأطفال الصغار، ويمكن أن يساعد التدخل المبكر لمعالجة هذا الاختلال في منع حدوث مضاعفات لاحقاً.

أسباب الحول

السبب وراء ظهور الحول لا يزال غير واضحاً، فمن الممكن أن يولد الشخص مُصاباً بالحول، أو بسبب أمراض تصيب العين، وتشكل الأسباب الوراثية حيّزاً مهماً في هذه القائمة.

سبب الحول الشائع هو وجود نقص في القدرة البصرية في إحدى العينين، مثل:

  • قصر النظر (الحسر): وهو مشاكل في رؤية الأجسام البعيدة من العينين.
  • طول النظر (مد البصر): وهو مشاكل في رؤية الأجسام القريبة من العينين.
  • اللابؤرية (حرج البصر): وتنتج هذه الحالة عن كون سطح القرنية (أول طبقات العين) غير كروي، بالتالي يشكو المريض من تدنِّ في القدرة البصرية.

أسباب نادرة للحول لدى الأطفال

  • بعض أنواع العدوى كالحصبة
  • بعض الحالات أو المتلازمات الجينية مثل متلازمة داون
  • التأخر في النمو
  • اضطرابات في الدماغ أو الأعصاب
  • يمكن أن يكون الحول أحياناً أحد أعراض الورم الأرومي الشبكي وهو نوع نادر من سرطان العين في مرحلة الطفولة

أنواع الحول لدى الأطفال

هناك عدة أنواع للحول لدى الأطفال ويمكن تصنيف الحول بناءً على عدة معطيات ومتغيرات، فمثلاً:

  • يوجد حول أنسي وفيه يكون محور العين متجه للداخل.
  • أمّا الحول الوحشي يحدث عند تحول محور العين للخارج.

بنفس الآلية تُسمّى الحالة التي تتجه فيها العين للأعلى بالحول الفوقاني أو الحول التحتاني للحالة المعاكسة.

ويمكن أن نُفرِّق بين النوعين، حسب درجة الحالة، بالشكل التالي:

١- الشطور (phoria):

وهو حول خفي، ويمنع ظهوره آلية دماغية تسمح بظهور صورة واضحة دون أي خلل وذلك عبر دمج الصور القادمة من العينين بالشكل المناسب.

ولا تسبب عادةً هذه الحالة أي أعراض، إلا أنه في الحالات الشديدة قد يعاني المريض من ازدواج الرؤية.

٢- الحول (tropia):

هو انحراف ثابت لإحدى العينين أو الاثنين معًا، بأحد الاتجاهات المرضية بشكلٍ ثابت وواضح.

كيف نكتشف الحول؟

تظهر الأعراض عندما يبذل الطفل جهداً كبيراً للحفاظ على الوضعية الصحيحة للعينين، وتضم:

  • تحرك كل عين باتجاه مختلف عن الأخرى
  • إغلاق إحدى العينين سواء باليد أو بالجفون 
  • كثرة الترميش
  • تضاعف ازدواج الرؤية
  • الصداع
  • إجهاد العين

فعندما يكون الطفل صغيراً يتأقلم المخ مع الحول ، على الرغم من أن هذا قد يؤدي إلى ازدواج الرؤية في البداية، ولكن مع مرورالوقت يتجاهل المخ الإشارات من عين واحدة لمنع الرؤية المزدوجة، ونتيجة لذلك يمكن أن تصبح تلك العين أضعف.

لذلك فإنّ عدم علاج الحول يؤدي إلى الغمش، وهوإنخفاض القدرة البصرية في إحدى العينين وقد تصل لمرحلة فقدان البصر.

علاج الحول لدى الأطفال

يهدف علاج الحول إلى إعطاء رؤية جيدة في كلتا العينين بالإضافة إلى تقويم العينين.

فالتشخيص والعلاج المبكر يحسن من فرص الطفل في الحصول على عيون مستقيمة وتطوير رؤية جيدة وإدراك عميق.

فهناك روابط رئيسية بين عيني الطفل ودماغه والتي ينتهي تشكلها وتصبح ثابتة في عمر الثمان سنوات.

ويشمل علاج الحول:

١- النظارة الطبية

قد يحتاج الطفل إلى ارتداء نظارات طبية وخاصة إذا كان الحول ناتجاً عن طول النظر أو قصر النظر، وأحياناً يكون هذا الإجراء كافياً لتصويب العين.

٢- رقعة العين

يعطى الطفل رقعة عين لارتدائها على عينه السليمة لبضع ساعات في اليوم، الأمر الذي يجعل العين الأضعف تقوم بعمل الرؤية ومع مرور الوقت تصبح العضلات والرؤية في العين الضعيفة أقوى.

في بعض الأحيان يمكن أن تساعد رقعة العين خاصةً الأطفال الأكبر سناً الذين أصيبوا بحول بعمر متأخر ويعانون من مشاكل الرؤية المزدوجة.

أما بالنسبة للأطفال الصغار فقد يكون قبول ارتداء رقعة العين تحدياً، ولكن معظم الأطفال يعتادونها مع الوقت ويصبح ارتداؤها جزءاً من العادات اليومية.

٣- قطرات العين

استخدام قطرات العين (الأتروبين) والتي تعمل مثل الرقعة على حجب الرؤية في العين السليمة بشكل مؤقت.

وهذا ما يجعل العين الضعيفة تعمل بجهد أكبر وتصبح الرؤية أقوى.

٤- الجراحة

قد تكون هناك حاجة إلى إجراء جراحة في عضلات العين تتضمن إرخاء أو شد العضلات التي تتسبب في شذوذ اتجاه العين.

وتعد هذه الجراحة بسيطة ويمكن لمعظم الأطفال العودة إلى المنزل في نفس اليوم.

نصائح للمحافظة على صحة عيون الطفل

يوجد مجموعة من النصائح التي تساعد الأهل على مراقبة وعناية صحة عيون أطفالهم، ومنها:

  • الفحص الدوري المستمر للعيون خلال مراحل النمو.
  • تقديم مجموعة متنوعة من الألعاب للأطفال منذ الولادة خاصة التي تساعد على تحفيز الرؤية وتطوير المهارات البصرية.
  • عدم تعريض الأطفال الرضع للشاشات (الهواتف والتلفاز) وذلك حتى عمر السنة والنصف فهي مرحلة أساسية في تطوير مهارات الرؤية وأيضاً نشاط وصحة الدماغ.
  • يعتقد الكثير من الناس أن الزحف مجرد مقدمة للمشي ولكنه وإلى جانب تعزيز التطور الحركي يساعد على بناء مهارات بصرية مهمة، مثل الإدراك المكاني والإدراك البصري والمسح البصري، وأيضاً تحويل الرؤية من الأشياء القريبة إلى البعيدة والعكس.

الملخص

يعتبر الحول من الأمراض التي تصيب عيون الأطفال بمختلف الأعمار وعادة ما يتم تحديد العلاج المناسب بعد اكتشاف السبب الرئيسي.

ويعد التشخيص والعلاج المبكر والالتزام بالخطة العلاجية من أساسيات الوصول للشفاء.