السلاق الفموي: الأسباب وسبل العلاج

د. أحمد سيد يوسف
الكاتب - أخر تحديث 23 مايو 2023
يظهر السلاق الفموي عند الأطفال كطلاء أبيض على اللسان يشبه الجبن
يظهر السلاق الفموي عند الأطفال كطلاء أبيض على اللسان يشبه الجبن Tabeeb

السلاق الفموي "Oral Thrush" هو عبارة عن عدوى فطرية، يتراكم فيها نوع من الفطريات المسماة بالمبيضات البيض "Candida Albicans" وتنمو على الأغشية المخاطية للفم، مما يسبب آفات بيضاء على اللسان أو داخل الخدين، ويسمى كذلك باسم داء المبيضات الفموي.

وللعلم أن هذه الفطور لا تسبب أعراض دائماً، بل على العكس فإن معظم الناس يحملون فطور المبيضات في فمهم وبدون أي أعراض. ولكن يمكن لهذه الفطور أن تسبب مشاكل عندما يكون هناك تغير في الميكروبات التي تعيش داخل الفم، فتقل عدد البكتيريا الجيدة مما يسمح للفطريات بالنمو والتكاثر. كما أن هذا المرض لا يعتبر معدياً ومن الممكن علاجه.

الأعراض

يظهر السلاق الفموي عند الأطفال كطلاء أبيض على اللسان يشبه الجبن، ولا يستطيع الطبيب فرك هذا الطلاء بسهولة، ولكنه يكون قادراً على كشطه مما يترك منطقة حمراء تحته.

بينما يظهر القلاع الفموي لدى البالغين عموماً كترسبات سميكة بيضاء أو قشدية على الغشاء المخاطي للفم؛ وقد يظهر الجزء الداخلي من الفم منتفخاً ومحمراً قليلاً وتظهر بقع مرتفعة أيضاً. يمكن لهذه البقع البيضاء أن تتحد معاً لتشكيل بقع أكبر قد تأخذ لوناً رمادياً أو مصفراً.

وفي بعض الأحيان تصبح المنطقة المصابة حمراء ومؤلمة، مع عدم وجود بقع بيضاء يمكن رؤيتها. وإذا كشط المريض الرواسب البيضاء فقد يحدث نزيف.

وتشمل الأعراض الأخرى المحتملة ما يلي:

  • تشققات في زوايا الفم
  • الإحساس بطعم سيئ
  • ألم في اللسان أو اللثة
  • صعوبة في الأكل أو الشرب

ويصنف بعض الخبراء أحياناً السلاق الفموي ضمن ثلاث مجموعات بناءً على مظهر الآفة، إلا أن الحالة يمكن أن تتبع في بعض الأحيان لتصنيف وسطي بين اثنين من المجموعات الثلاث التالية:

  • غشائي كاذب "Pseudomemmbranous" ويظهر على شكل لويحات بيضاء أو بيضاء مصفرة على اللسان ويشبه الجبن الريفي.
  • حمامي "Erythematous"، أو ضموري "Atrophic" وتبدو بلون أحمر بدلاً من الأبيض.
  • مفرط التنسج "Hyperplastic" وفيه توجد لويحة بيضاء صلبة صعبة النزع، وهو النوع الأقل شيوعاً وغالباً ما يكون موجوداً عند المرضى الذين يعانون من فيروس نقص المناعة البشرية.

كما أن هناك عدداً من الأمراض الأخرى التي يمكن أن تظهر أيضا مع السلاق الفموي؛ وتكون ناتجة عن أنواع أخرى من البكتيريا الموجودة في المنطقة، ويمكن أن تشمل:

  • التهاب الفم بالبدلة السنية: وهو يصيب تقريباً حوالي 50% إلى 65% من الذين يرتدون البدلات السنية؛ وعادةً ما تكون لاعرضية، ولكن قد يعاني بعض المرضىالمريض من إحساس حارق في الفم.
  • التهاب الشفة الزاوي: وهو التهاب وتشقق في زاوية الفم.
  • التهاب اللسان المعيني الناصف: وفيه تظهر علامة كبيرة حمراء غير مؤلمة في وسط اللسان.
  • الحمامى اللثوية الخطية: وهي مجموعة من الالتهابات الممتدة عبر اللثة.
  • قرحة الفم: عبارة عن قرحة صغيرة ضحلة في الفم.
  • الطلوان: وهو لطخة بيضاء في الفم يمكن أن يظهر على اللسان واللثة وداخل الخدين وسقف الفم؛ وهو غير مؤلم وغير منتظم في الشكل.

أسباب السلاق الفموي

يمكن أن تؤدي الإصابة بالمبيضات إلى ظهور السلاق إذا استطاعت التكاثر داخل الفم، وهناك عدد من الأسباب التي تجعل ذلك ممكن الحدوث، بما في ذلك:

  • العلاج بالمضادات الحيوية، وخاصةً على مدى فترة طويلة أو بجرعة عالية
  • استخدام أدوية الستيروئيدات القشرية الإنشاقية في علاج الربو
  • ارتداء أطقم الأسنان، خاصةً إذا لم تكن موضوعةً بشكل صحيح
  • عدم الاعتناء جيداً بصحة الفم
  • جفاف الفم بسبب حالة طبية أو دواء ما
  • التدخين
  • العلاج الكيميائي أو العلاج الشعاعي للسرطان

كما يتعرض الأطفال وكبار السن لخطر كبير بشكل خاص لحدوث السلاق الفموي، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من حالات معينة كمرض السكري ونقص الحديد أو نقص فيتامين B12 وقصور الغدة الدرقية والإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

إن السلاق الفموي ليس معدياً ومعظم الناس لديهم بالفعل فطور المبيضات في الفم؛ ولكن مع ذلك يمكن أن ينتقل بين الرضيع والأم أثناء الرضاعة الطبيعية.

المضاعفات

في حال ترك السلاق الفموي دون علاج فغالباً سوف تستمر الأعراض. وفي الحالات الشديدة يكون هناك أيضا خطر لانتشار العدوى في الجسم، مما قد يشكل مشكلةً صحية. حيث قد ينتشر السلاق ليصل إلى الرئتين والكبد والجلد.

ويحدث ذلك غالباً لدى الأشخاص المصابين بالسرطان أو فيروس نقص المناعة البشرية أو غيرها من الحالات التي تضعف الجهاز المناعي.

التشخيص

يمكن للطبيب عادةً أن يكشف الإصابة بالسلاق على الفور بمجرد رؤية الآفات البيضاء المميزة على الفم أو اللسان أو داخل الخدين.

وعند تنظيف الآفات بالفرشاة تظهر منطقة طرية محمرة قد تنزف قليلاً، ويؤكد الفحص المجهري للأنسجة المصابة ما إذا كان الشخص مصاباً بالسلاق أم لا.

أما إذا امتد السلاق إلى المريء فقد تكون هناك حاجة إلى إجراء اختبارات أخرى مثل:

  • أخذ عينة من الحلق ودراسة الكائنات الحية الدقيقة الموجودة فيها تحت المجهر
  • تنظير المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة
  • تصوير المريء بالأشعة السينية

علاج السلاق الفموي

عادةً ما يصف الأطباء أدوية لعلاج السلاق الفموي تشمل:

  • النيستاتين "Nystatin"
  • ميكونازول "Miconazole"
  • كلوتريمازول "Clotrimazole"
  • فلوكونازول "fluconazole"
  • إتراكونازول "Itraconzole"
  • بوساكونازول "Posaconzaole"
  • فوريكونازول "Voriconazole"

العلاجات المنزلية للسلاق الفموي

إلى جانب العلاج الدوائي يمكن أن تساعد بعض الاجراءات والنصائح المنزلية في تقليل خطر تفاقم السلاق الفموي:

  • المضمضة بالماء المالح
  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة لتجنب كشط الآفات
  • استخدام فرشاة أسنان جديدة كل يوم حتى تختفي العدوى
  • تناول اللبن لاستعادة مستويات البكتيريا الصحية
  • تجنب استخدام الغسولات أو البخاخات الفموية
  • المضمضمة بعد استخدام الستيروئيدات الإنشاقية

الوقاية

هناك بعض الإجراءات الوقائية التي يمكن القيام بها للمساعدة على تجنب الإصابة بالسلاق الفموي، ومنها ما يلي:

  • المحافظة على نظافة الفم: وذلك بتنظيف الأسنان مرتين في اليوم على الأقل وبالخيط مرة واحدة على الأقل.
  • تجنب بعض أنواع الغسولات أو البخاخات الفموية: والتي يمكن أن تدمر التوازن الطبيعي للكائنات الحية الدقيقة في الفم.
  • استخدام غسول فم مناسب: استخدم غسول فم مضاد للفطريات أو مضاد للبكتيريا بناءً على توجيهات الطبيب. يساهم استخدام الغسول في التحكم في نمو الفطريات المسببة للسلاق والحفاظ على صحة الفم.
  • زيارة طبيب الأسنان بانتظام: ولا سيما في حال الإصابة بمرض السكري أو ارتداء طقم الأسنان أو الأجهزة التقويمية.
  • الحد من تناول السكر والأطعمة التي تحتوي على الخمائر
  • الإقلاع عن التدخين