تأثير الأطعمة المقلية على صحة القلب

د. جرجس نبيل خربوط
الكاتب - أخر تحديث 26 ديسمبر 2023
يزيد تناول الأطعمة المقلية من خطر الإصابة بقصور القلب
يزيد استهلاك الأطعمة المقلية من خطر حدوث قصور القلب Istock-photo

تعتبر الأطعمة المقلية جزءًا لذيذاً من العديد من الثقافات الغذائية حول العالم، ولكن يظهر تأثير استهلاكها المفرط على صحة القلب.حيث يعتبر الإفراط في تناول الأطعمة المقلية عاملاً مساهماً في زيادة احتمالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. في هذا المقال، سنستعرض تأثير الأطعمة المقلية على صحة القلب والعوامل التي يجب النظر فيها لتحقيق توازن صحي في النظام الغذائي.يعتبر الإفراط في تناول الأطعمة المقلية عاملاً مساهماً في زيادة احتمالات الإصابة بأمراض القلب بالإضافة للإصابة بارتفاع ضغط الدم.

التأثيرات العامة

تحوي الأطعمة المقلية على تراكيز مرتفعة من الزيوت، حيث يتم طهو هذه الأطعمة في كميات كبيرة من الزيت الحار، كي تأخذ هذا المظهر المقرمش والشهي. وعلى الرغم من النكهة المميزة والمحبوبة لهذه الأطعمة، إلّا أن لها تأثيرات جانبية سلبية عديدة على الصحة حيث تحوي تراكيزاً مرتفعة من الشحوم، والسعرات الحرارية، والكولسترول، ولا سيما الكولسترول الضار"LDL" .

بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام الزيت لمرات عديدة في قلي الطعام، يزيد من آثاره السلبية على الجسم، وهذا أكثر ما يشاهد عند تناول الأطعمة المقلية في المحلات التجارية خارج المنزل، حيث يتم استخدام الزيت نفسه للقلي ولفترات طويلة دون تبديله.

بالتالي وكون الأطعمة المقلية تمتص كميات كبيرة من الزيوت خاصةً الزيوت المهدرجة فهي تزود الجسم بمئات السعرات الحرارية الإضافية. إضافة إلى أنّ درجات الحرارة المرتفعة للزيوت تسبب بدورها تشكل مركبات ضارة تعرف باسم المنتجات المتقدمة النهائية للغليكوجين "AEDs".

حيث تزيد المنتجات المتقدمة النهائية للغليكوجين "AEDs" من الحالة الالتهابية في الجسم، بالتالي تزيد احتمالية إصابة الشخص بالعديد من الأمراض خاصةً الأمراض المزمنة.

استناداً لما سبق، نستنتج التأثيرات السلبية للأطعمة المقلية والتي تشمل:

١- زيادة الوزن والإصابة بالبدانة

تحتوي الأطعمة المقلية عادةً على كميات كبيرة من الدهون والسعرات الحرارية. وعند تناولها بشكل متكرر، يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة الوزن وحدوث البدانة لعدة أسباب:

  • عادةً ما تحتوي الأطعمة المقلية على كميات عالية من الدهون والزيوت، وهو ما يؤدي إلى زيادة في السعرات الحرارية. وتناول كميات كبيرة من السعرات الحرارية يمكن أن يسهم في زيادة الوزن.
  • يحتوي الطعام المقلي عادةً على الكثير من الدهون المشبعة والدهون المهدرجة، وهي أنواع من الدهون يمكن أن تسبب زيادة في مستويات الكوليسترول الضار.
  • تحتوي بعض الأطعمة المقلية على طبقة خارجية من النشويات والسكريات، مما يمكن أن يزيد من محتوى السعرات الحرارية.
  • كما يمكن أن تؤدي الدهون الزائدة في الطعام إلى التأثير على هرمونات تنظيم الشهية لدى الشخص مما يسبب بزيادة الشهية، بالتالي تناول كميات أكبر من الطعام.

٢- زيادة خطر الإصابة بالأمراض القلبية

 تحوي الأطعمة المقلية تراكيزاً مرتفعة من الشحوم غير المفيدة، حيث أنّها تنقص من تركيز الكولسترول المفيد وتزيد الكولسترول الضار لدى الشخص. وهذا يعتبر من أهم أسباب إصابة الشخص بأمراض القلب. بالإضافة إلى أن تناول هذه المأكولات يزيد من احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم الشرياني وهو أحد عوامل الخطر الأساسية للإصابة بالأمراض القلبية.

٣- زيادة خطر الإصابة بالنمط الثاني من الداء السكري

حيث أنّ اتّباع نظام حياة غير صحي وزيادة الوزن يزيد من خطر الإصابة بداء السكري من النمط الثاني. ويعتبر الاستهلاك المفرط من الأطعمة المقلية أحد أهم الأسباب التي تزيد من خطر الإصابة بهذا الداء لدى الشخص.

كما أن الزيادة المستمرة في تناول الدهون والسكريات يمكن أن تؤدي إلى مقاومة الأنسولين، وهو مرحلة يصبح فيها الجسم أقل قدرة على استخدام الأنسولين بشكل فعال، مما يزيد من خطر الإصابة بالسكري.

٤- زيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان

إنّ الاستهلاك اليومي والمتكرر للأطعمة المقلية يؤدي إلى زيادة خطر إصابة الشخص ببعض أنواع السرطان. وذلك بسبب:

  • عند تسخين الزيت إلى درجات حرارة عالية، يمكن أن تتكون مركبات مسرطنة مثل الأكريلاميد والهيدروكربونات المتعددة المتطايرة. وهي مواد محتملة تظهر عند القلي الزائد.
  • الأطعمة المقلية غالباً ما تحتوي على كميات كبيرة من الدهون المشبعة، والتي قد ترتبط بزيادة خطر بعض أنواع السرطان.
  • تناول الأطعمة المقلية بانتظام يمكن أن يزيد من التهيج الداخلي والالتهابات، وهو عامل يمكن أن يزيد من خطر تطور الخلايا السرطانية.

تأثير الأطعمة المقلية على صحة القلب

يعتبر القلي واحداً من أساليب الطهي الشائعة، ولكن له تأثيرات سلبية عديدة على صحة القلب. فهذه الأطعمة تحتوي على كميات كبيرة من الدهون والسعرات الحرارية، وترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب بشكلٍ عام.

تحوي الأطعمة المقلية على نسب مرتفعة من الدهون المشبعة والكوليسترول، وهو ما يمكن أن يزيد من نسبة الكوليسترول الضار "LDL" في الجسم. وهذا النوع من الدهون عندما يتراكم يزيد من احتمال الإصابة بتصلب الشرايين بالتالي يرفع من خطر الإصابة بالأمراض القلبية.

١- زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية:

إن اتباع نظام غذائي صحي يفيد بشكل كبير في الوقاية من الإصابة بأمراض الأوعية الدموية. وهذا ما ينطبق أيضا على بعض أنماط الدهون المفيدة كزيت الزيتون.

وعليه فإن استهلاك الأطعمة المقلية الحاوية على تراكيز مرتفعة من الشحوم يزيد بدوره من خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الشخص.

فالكميات الكبيرة من الشحوم الموجودة في الأطعمة المقلية، تسبّب بدورها تراكماً للترسبات في جدران الشرايين. وهذا ما يؤثر بشكل سلبي على وظائفها ومدى كفاءتها على أداء وظائفها في نقل الدم إلى أنحاء الجسم المتنوعة.

٢- زيادة خطر الإصابة بقصور القلب:

عندما يكون الاستهلاك مفرط من الأطعمة المقلية، يمكن أن ينخفض معدل الانقباض للقلب، وهو ما يعرف بالكسر القذفي للقلب "Ejection Fraction". وهذا يؤثر سلباً على قدرة القلب على ضخ الدم بشكل فعال. بالتالي فإن زيادة الاستهلاك الزائد والمتكرر للأطعمة المقلية من احتمالات الإصابة بمشاكل قلبية مثل قصور القلب.

٣- ارتفاع ضغط الدم:

تبيّن أنّ استهلاك الأطعمة المقلية قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات ضغط الدم. وذلك بسبب تأثير استهلاك الأطعمة المقلية على صحة الأوعية الدموية حيث يقلل من مرونتها. هذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة ضغط الدم نتيجة لتقلص قدرة الأوعية على توسيع نفسها.

كما أن عملية القلي التي تتطلب فيها الأطعمة المقلية زيتاً ودهوناً قد تحتوي على أنواع من الدهون غير الصحية. وخاصة الدهون المشبعة والدهون المهدرجة. وهذه الأنواع من الدهون يمكن أن تزيد من ارتفاع مستويات الكولسترول في الدم، مما يؤدي في النهاية إلى زيادة ضغط الدم.

٤- زيادة خطر الإصابة بالسكتة القلبية أو الاحتشاء القلبي:

يعتبر تضيق أو انسداد الشريان التاجي المروّي للعضلة القلبية، العامل الأهم المسبّب لتضيق الشريان التاجي. وقد توصلت الدراسات إلى أن استهلاك الأطعمة المقلية يزيد من خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي. وقد يسبب تضيقها أو انسدادها في بعض الحالات، وهذا ما قد يؤدي بدوره إلى حدوث السكتة القلبية.

حيث قد تصل نسب الإصابة بالسكتة القلبية بحوالي 28% لدى الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة وغير مضبوطة من الأطعمة المقلية.

الملخص

في الختام نستنتج أن الآثار السلبية التي قد تملكها الأطعمة المقلية على صحة القلب كثيرة وخطرة ويجب تجنبها من خلال الانتباه أكثر إلى نظامنا الغذائي وتجنب المخاطر الناجمة عن استهلاك مثل هذه الأطعمة الضارة.

كما ينصح للحد من التأثير السلبي، استخدام طرق الطهي الأخرى البديلة عن القلي مثل الشواء، والخبز، أو البخار. كما ينصح بزيادة استهلاك الأطعمة الطازجة والمطبوخة بأساليب صحية للمحافظة على صحة القلب والجهاز الهضمي أيضا.