تحليل الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية

د. جرجس نبيل خربوط
الكاتب - 6 فبراير 2024
طبيب يجري تحليل دم خاص بتحليل الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية
تحليل الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية يساعد في تشخيص العديد من أمراض الغدة Istock-photo

تلعب الغدة الدرقية دوراً حيوياً في تنظيم وظائف الجسم والحفاظ على التوازن الهرموني. وإحدى الطرق الفعّالة لتقييم نشاط هذه الغدة والكشف عن تغيرات في وظيفتها هو من خلال تحليل الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية "Thyroid Stimulating Immunoglobulin Test" المعروف بالاختصار "TSI".

أهمية الغدة الدرقية

الغدة الدرقية"Thyroid Gland" هي إحدى أشهر وأهم الغدد في جسم الإنسان، تتألف هذه الغدة من فصين أيمن وأيسر، يعطيان سوية شكلاً يشبه الفراشة، كما تتوضع هذه الغدة في منطقة العنق أمام الحنجرة.

تسهم الغدة الدرقية في العديد من وظائف الجسم وذلك عبر إفرازها مجموعة من الهرمونات تشمل التيروكسينT والتيرونين ثلاثي اليودT3 . حيث تنظم هذه الهرمونات ما يلي: 

  • عدد مرات التنفس
  • معدل ضربات القلب
  • معدل الاستقلاب الأساسي وتأثيره على الوزن

كما تؤثر الغدة الدرقية على عمليات تركيب البروتين في الجسم، مستويات الكولسترول في الدم، درجة حرارة الجسم وغيرها من الأمور.

تفرز الغدة النخامية"Pituitary Gland" الهرمون المنشط للدرق "Thyroid-stimulating hormone" والذي له دوراً أساسياً في تحريض الغدة الدرقية على إنتاج المزيد من هرموناتها إلى الدم.

إضافة للغدة النخامية فإن الجهاز المناعي للجسم يصنع أيضا مجموعة من الأجسام المضادة وهي عبارة عن مجموعة من المواد البروتينية التي تمارس تأثيرات مختلفة على خلايا الغدة الدرقية، ومنها:

  • الأجسام المضادة لبيروكسيداز الغدة الدرقية "Thyroid peroxidase antibody"
  • الأجسام المضادة للتيروغلوبولين "Thyroglobulin antibody"
  • الأجسام المضادة لمستقبلات الهرمون المنشط للدرق"Thyroid-stimulating hormone receptor antibody"
  • الغلوبولينات المناعية المنبهة للدرق"Thyroid-stimulating immunoglobulin" تسهم هذه الغلوبولينات في تحفيز الغدة الدرقية على إفراز هرموناتها، بالتالي يطلب تحليل الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية لقياس هذه الغلوبينات تحديداً.

أسباب تحليل الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية

يطلب تحليل الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية عادة لقياس مستويات الغلوبولينات المناعية المنبهة للدرق TSI في الدم، حيث تؤدي القيم المرتفعة منها إلى إنتاج المزيد من هرمونات الغدة الدرقية.

كما يستخدم هذا التحليل بشكلٍ أساسي في تشخيص الإصابة بداء غريفز"Graves’ disease" وغيرها من أمراض الدرق المناعية الذاتية، وأيضا يدخل في تقييم العديد من أمراض الغدة الدرقية المختلفة مثل فرط النشاط والخمول وغيرها بالشكل التالي:

  • فرط نشاط الغدة الدرقية"Hyperthyroidism": حيث يطلب الطبيب إجراء تحليل "TSI" لدى الأشخاص الذين يعانون من أعراض الإصابة بفرط نشاط الدرق، على سبيل المثال:
    • نقص الوزن
    • ازدياد معدل ضربات القلب
    • القلق والتهيج
    • التعرق
    • عدم تحمل درجات الحرارة المرتفعة
    • فقدان الأشعار
    • رجفان اليدين
  • قصور الغدة الدرقية"Hypothyroidism": تنجم أعراض قصور الدرق عن النقص في معدل الاستقلاب الأساسي في الجسم، ومن أهم هذه الأعراض:
    • مشاكل النوم
    • التعب العام
    • صعوبة التركيز
    • جفاف الجلد والشعر
    • الاكتئاب
    • عدم تحمل درجات الحرارة المنخفضة
    • آلام المفاصل والعضلات
  • تضخم الغدة الدرقية (الدراق) "Goiter"
  • التّسمم الدرقي لدى حديثي الولادة "Neonatal Thyrotoxicosis"
  • العقيدات الدرقية: حيث يساعد هذا التحليل إضافة لمجموعة من الاختبارات الأخرى على سبيل المثال التصوير الومضاني للدرق "Thyroid Scintigraphy" في تحديد طبيعة هذه العقيدات.
  • سرطانات الغدة الدرقية

بالإضافة إلى ذلك، يتم إجراء تحليل الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية خلال الثلث الأخير من الحمل ويطلب بشكل خاص للنساء الذين يعانون من اضطراباتٍ متعلقة بالغدة الدرقية، وذلك لتقييم الوظيفة الدرقية للجنين وتحديد احتمالية إصابته بأحد الاضطرابات وخاصة داء غريفز"Graves’ disease"، والذي يعتبر أحد أمراض الدرق المناعية الذاتية وهو السبب الأكثر شيوعاً لفرط نشاط الغدة الدرقية.

نتائج تحليل الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية

تختلف القيم الطبيعية للغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية من مختبر لآخر، ولكن بشكل عام تشير القيم الطبيعية من هذا التحليل في أغلب الحالات إلى أن الغدة الدرقية تمارس وظائفها بشكل طبيعي وسوي.

بينما تشير القيم المرتفعة من الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية "TSI" إلى وجود تحريضٍ مستمر للغدة الدرقية على إنتاج كميات متزايدة من الهرمون الدرقي في الدم، وذلك بغض النظر عن آليات التلقيم الراجع السلبي وهي إحدى الآليات التي تمارسها الغدة النخامية والتي تهدف إلى الحفاظ على مستويات طبيعية من الهرمون الدرقي في الدم.

حيث أن مستويات "TSI" المرتفعة قد تشير إلى الإصابة بإحدى الأمراض التالية:

  • فرط نشاط الدرق وبشكل خاص داء غريفز"Graves’ disease"
  • التسمم الدرقي لدى حديثي الولادة "Neonatal Thyrotoxicosis"

الاختبارات الإضافية

غالباً ما يطلب تحليل  الغلوبولين المناعي المنبه للغدة الدرقية مع مجموعة من التحاليل الأخرى المتعلقة بالغدة الدرقية، وذلك للوصول إلى التشخيص الأنسب لحالة المريض، مثل:

  • الهرمون المنبه للدرق "TSH"
  • التيروكسين الحر "Free T4"
  • التيرونين ثلاثي اليود "Free T3"