تحليل مضاد ستربتوليزين (Antistreptolysin O Test)

د. جرجس نبيل خربوط
الكاتب - 27 يوليو 2023
يهدف تحليل مضاد ستربتوليزين (ASO) إلى تشخيص الإصابة بالأمراض المتعلقة بالجراثيم العقدية A في الجسم.
يهدف تحليل مضاد ستربتوليزين (ASO) إلى تشخيص الإصابة بالأمراض المتعلقة بالجراثيم العقدية A في الجسم. Shutterstock

يعتبر تحليل مضاد ستربتوليزين (ASO) من الاختبارات الطبية الهامة ويهدف إلى تشخيص الإصابة بالأمراض المتعلقة بالجراثيم العقدية A في الجسم، وفي هذا المقال سنتحدث عن أهداف هذا الاختبار وقراءة النتائج.

إن العوامل الممرضة بشكل عام والجراثيم بشكل خاص تهاجم جسم الإنسان، وتحوي الجراثيم على سطحها مواد بروتينية تعرف باسم المستضدات "Antigens" كما وتعرف هذه المستضدات على أنها مركبات مسؤولة عن تنبيه الجهاز المناعي للجسم كي يتصدى للعوامل الممرضة الداخلة إليه.

وتتجلى آلية الرد المناعي في الجسم، في إنتاج مجموعة من الأجسام المضادة "Antibodies" وهي مواد بروتينية تنتج في الدم، حيث ترتبط هذه الأجسام مع المستضدات الموجودة على سطح العوامل الممرضة، بالتالي تلغي أثرها السلبي، وتساعد الجهاز المناعي في القضاء على تلك العوامل.

وتعتبر الجراثيم العقدية من النمط A أحد الجراثيم الشائعة التي تصيب جسم الإنسان وتسبب العديد من المشاكل على مستوى أعضائه. يحوي هذا الصنف من الجراثيم على مستضد جرثومي يعرف باسم "Streptolysin O"، والذي ينبه بدوره الجهاز المناعي للجسم كي ينتج كميات من الأجسام المضادة والتي تسمى "Antistreptolysin O".

أسباب إجراء تحليل مضاد ستربتوليزين

بناءً على ما سبق، يستخدم تحليل مضاد ستربتوليزين بشكل أساسي في تشخيص الإصابة بالأمراض المتعلقة بالجراثيم العقدية A في الجسم، ومن أهم هذه الأمراض:

١- التهاب الحلق "Strep Throat"

يعتبر التهاب الحلق من أكثر الأمراض شيوعاً التي تسببها الجراثيم العقدية، كذلك فإن التهاب الحلق غالباً ما يرافق الأمراض الأخرى المتعلقة بهذه الجراثيم. لذلك يطلب تحليل مضاد ستربتوليزين.

٢- الحمى الرثوية "Rheumatic Fever"

تعرف الحمى الرثوية على أنها حالة التهابية تصيب الجسم، والتي غالباً ما تنجم عن الإصابة بالجراثيم العقدية، ولابد من التنويه إلى أن الإصابة بالحمى الرثوية حيث ينتشر في الأعمار الصغيرة (بين 5 و 15 سنة).

كما تتنوع أعراض الحمى الرثوية من شخص لآخر، فهي تصيب العديد من أعضاء الجسم كالقلب والمفاصل، والجلد، والجهاز العصبي المركزي.

٣- التهاب كبيبات الكلى "Streptococcal Glomerulonephritis"

التهاب كبيبات الكلى يعد أحد الأمراض الكلوية التي تأتي في سياق الإصابة بالجراثيم العقدية.

٤- الحمى القرمزية "Scarlet Fever"

تعتبر الحمى القرمزية أحد الأمراض الجرثومية التي تصيب جسم الإنسان، والتي تتصف بظهور طفح جلدي أحمر لماع يغطي سطح الجسم.

٥- القوباء "Impetigo"

القوباء مرض جلدي شائع يظهر على هيئة تقرحات مؤلمة على الجلد، والذي غالباً ما يصيب الأطفال الصغار والرضع.

٦- متلازمة الصدمة السمية "Toxic Shock Syndrome"

تعتبر متلازمة الصدمة السمية اختلاطاً شديد الحدوث يتطلب التداخل العلاجي الإسعافي لإنقاذ حياة الفرد. حيث تتصف هذه المتلازمة بأنها حالة التهابية حادة تسبب الإصابة بمجموعة من الأعراض والتي تشمل هبوط الضغط المفاجئ، والإقياء، والإسهال، والطفح الجلدي وغيرها.

٧- التهاب النسيج الخلوي "Cellulitis" والتهاب اللفافة الناخر "Necrotizing Fasciitis"

أعراض الإصابة بالجراثيم العقدية

غالباً ما يطلب الطبيب إجراء تحليل مضاد ستربتوليزين عندما يشتبه بالإصابة بإحدى أمراض الجراثيم العقدية، ومن أهم الأعراض التي تشير إلى الإصابة بهذا الصنف من الجراثيم:

  • أعراض الإصابة بالحمى الرثوية "Rheumatoid Fever" والتي تشمل:
    • الحمى
    • علامات التهاب المفاصل: كالتورم، والسخونة، والألم، وهنا لابد من التنويه إلى أن أكثر المفاصل عرضةً للالتهاب في سياق الحمى الرثوية خاصة الركبة، والكاحل، والمعصم، والمرفق
    • العقيدات الرثوية وهي عقيدات صغيرة غير مؤلمة تحت الجلد.
    • رقص سيدنهام "Sydenham’s chorea" والذي يوصف على أنه مجموعة من الحركات السريعة التشنجية الغير هادفة، والتي غالباً ما توجه نحو إصابة الجهاز العصبي المركزي في سياق الحمى الرثوية.
    • الطفح الجلدي
  • التهاب القلب والأغشية المحيطة به: تتنوع أعراض الإصابة هنا من شخص لآخر. فقد تكون غائبة لدى بعض الأشخاص، وتسبب الخفقان وضيق النفس لدى أشخاص آخرين.
  • أعراض الإصابة الجلدية بالجراثيم العقدية
  • أعراض التهاب الكبيبات الكلوية "Glomerulonephritis":
    • التعب العام
    • نقص كمية البول
    • البول المدمى
    • الطفح الجلدي
    • آلام مفصلية
    • الوذمة أو التورم
    • ارتفاع ضغط الدم

التحضيرات السابقة للاختبار

قد يطلب الطبيب الصيام عن الطعام والشراب لمدة 6 ساعات قبل إجراء الاختبار، كذلك لابد من إخبار الطبيب عن كامل الأدوية التي يتناولها الفرد، لتقييم فيما إذا كانت ستؤثر على نتائج الاختبار.

نتائج تحليل مضاد ستربتوليزين

قد تختلف نتائج تحليل مضاد ستربتوليزين من مختبر لآخر، إضافة لاحتمالية اختلافها تبعاً لمجموعة من العوامل التي تتعلق بالمريض مثل الجنس، والعمر، والحالة الصحية.

ولكن بشكل عام فإن القيم الطبيعية من "ASO" لدى البالغين تكون أقل من 160 وحدة / ميلي ليتر.

أما القيم المرتفعة من تحليل مضاد ستربتوليزين تدل على أن الجسم يحوي كميات زائدة من الأجسام المضادة في الدم. والذي غالباً ما يشير إلى العدوى بالجراثيم العقدية، على سبيل الامثال الإصابة بالحمى الرثوية، وغيرها من الأمراض المتعلقة بهذا الصنف الجرثومي في الجسم.

وهنا تبرز أهمية الفحوص المتممة والفحص السريري في تقييم الحالة الصحية للمريض، ومن ثم الوصول إلى التشخيص الأنسب له. كما تشير القيم الطبيعية أو المنخفضة من الاختبار، إلى غياب الإصابة بالمرض في غالبية الحالات.

وهنا لابد من التنويه إلى أهمية المدة التي أجري فيها الاختبار، فالأجسام المضادة قد تستغرق حوالي 3-5 أسابيع حتى ترتفع وتصل إلى ذروتها في الدم. بالتالي نتيجة الاختبار السلبية لا تنفي الإصابة بالمرض في كل الحالات.

اختبارات إضافية

في الختام لابد من الإشارة إلى أن تحليل مضاد ستربتوليزين لا يستخدم بشكل منفرد في تشخيص العدوى الجرثومية. بل إنه بحاجة لمجموعة من الاختبارات الإضافية، التي تساعد الطبيب في الوصول إلى التشخيص الأنسب للمريض، ومن هذه الاختبارات:

  • زرع مسحة البلعوم: حيث يتم هنا الحصول على مسحة من البلعوم، ثم ترسل إلى المختبر ليتم إجراء الزرع الجرثومي عليها ومن ثم تحديد الجرثومة المسببة للمرض.
  • زرع عينة من القشع (البلغم): بنفس الآلية السابقة يتم إجراء الفحص على عينة من القشع، لتحديد سبب الإنتان التنفسي الذي يعاني منه المريض.
  • تخطيط القلب الكهربائي (ECG)
  • صورة الصدر بالأشعة السينية
  • بعض الاختبارات الإضافية التي تساهم في تشخيص الإصابة بالجراثيم العقدية، مثل:
    • Anti-DNase B
    • أضداد الهيالورونيداز "Antihyaluronidase"
    • أضداد "Anti-Streptozyme"