تحليل مغنيزيوم الدم (Magnesium Blood Test)

د. جرجس نبيل خربوط
الكاتب - 6 فبراير 2024
طبيب يجري تحليل مغنيزيوم الدم في المختبر
يساعد تحليل مغنيزيوم الدم على متابعة حالات الأمراض المزمنة وصحة الجهاز الهضمي Istock-photo

يشكل المغنيزيوم أحد العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها جسم الإنسان للحفاظ على وظائفه الطبيعية. يلعب هذا العنصر الدقيق دورًا حيويًا في تفعيل أكثر من 300 إنزيم في الجسم، مساهمًا في الحفاظ على الضغط الدم، وتوازن السكر في الدم، وصحة العظام، بالإضافة إلى العديد من الوظائف الحيوية الأخرى.

لضمان استمرار عملية توازن مستوى المغنيزيوم في الجسم، يتم إجراء تحليل مستوى المغنيزيوم في الدم، يُعد هذا التحليل أداة قيمة لتقييم مستوى المغنيزيوم في الجسم، بالتالي فإن فحص نتائجه يلعب دورًا حاسمًا في فهم الحالة الصحية وضبط التوازن الغذائي اللازم.

أهمية معدن المغنيزيوم

المغنيزيوم"Magnesium" هو أحد أهم المعادن الموجودة في جسم الإنسان، والقيم الطبيعية منه تساعد فيما يلي:

  • صنع البروتين في الجسم
  • الحفاظ على سلامة العضلات والأعصاب وقدرتها على القيام بوظائفها
  • تنظيم ضغط الدم
  • الحفاظ على صحة الجهاز المناعي
  • صنع مضادات الأكسدة الضرورية لجسم الإنسان
  • الحفاظ على سلامة عظام الجسم
  • إنقاص خطر الإصابة بالداء السكري من النمط الثاني
  • الحفاظ على صحة العضلة القلبية
  • التخفيف من صداع الشقيقة"Migraine Headaches"
  • التخفيف من أعراض متلازمة ما قبل الطمث"Premenstrual Syndrome (PMS)"

يحصل الإنسان على المغنيزيوم بشكل أساسي من الغذاء، حيث يتواجد هذا المعدن في العديد من الأصناف وبشكل خاص: الخضروات الورقية كالسبانخ، والحبوب، والمكسرات.

وتعمل الأمعاء الدقيقة على امتصاص هذا المعدن، ليخزن بعدها في خلايا الجسم المختلفة (كالعظام والعضلات)، بينما يبقى بكميات ضئيلة في الدم. يهدف تحليل مغنيزيوم الدم إلى قياس كمية هذا المعدن في الدم، ومن ثم التوجه نحو تشخيص العديد من الحالات المرضية والأعراض التي قد يعاني منها الفرد.

أسباب إجراء تحليل مغنيزيوم الدم

تعتبر فحوصات مستوى المغنيزيوم في الدم ذات أهمية كبيرة للتقييم الشامل للصحة العامة وضمان توازن العناصر الغذائية في الجسم، يعود ذلك إلى أن المغنيزيوم يلعب دورًا حيويًا في العديد من وظائف الجسم، ولذلك يكمن في هذا التحليل مجموعة من الأسباب والدواع التي تبرز أهميته:

١- تقييم مستوى المغنيزيوم

غالباً ما يُطلب هذا التحليل عندما يلاحظ الطبيب وجود أعراض قد تكون متعلقة بالارتفاع أو الانخفاض في نسب مغنيزيوم الدم.

تشمل الأعراض التي ترافق انخفاض قيم المغنيزيوم في الدم ما يلي:

  • الضعف والتعب العام
  • التقلصات العضلية
  • عدم الانتظام في ضربات القلب
  • النوبات التشنجية
  • فقدان الشهية
  • التنميل
  • تغيرات المزاج

بينما تشمل الأعراض المرافقة لارتفاع قيم المغنيزيوم ما يلي:

  • الآلام العضلية
  • التعب
  • الغثيان والإقياء
  • مشاكل التنفس
  • السكتة القلبية
٢- متابعة حالات الأمراض المزمنة

يُطلب تحليل المغنيزيوم لمرضى الأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض القلب، حيث يلعب المغنيزيوم دورًا مهمًا في تنظيم نشاط القلب وضبط مستويات السكر في الدم.

٣- التحقق من صحة الجهاز الهضمي

يطلب تحليل مغنيزيوم الدم لتقييم صحة الجهاز الهضمي، حيث يتعرض المغنيزيوم للامتصاص في الأمعاء، حيث أن بعض الحالات يمكن أن تؤثر على مستوياته في الدم، كما قد ترفع نسب الإصابة بعوز المغنيزيوم Magnesium deficiency على سبيل المثال:

  • أمراض سوء التغذية"Malnutrition"
  • أمراض سوء الامتصاص "Malabsorption" كالداء الزلاقي "Celiac disease"
٤- التحقق من صحة العضلات

يلعب المغنيزيوم دورًا هامًا في تنظيم التوتر الكهربائي في العضلات. حيث يُساعد في نقل الكالسيوم عبر أغشية الخلايا العضلية، مما يؤدي إلى انقباض العضلات واسترخائها.

يُجرى تحليل مستوى المغنيزيوم في الدم لتقييم الأمواج الكهربائية في العضلات والتحقق من سلامتها. حيث يمكن أن يؤدي نقص المغنيزيوم إلى اضطرابات في نظم القلب، مثل عدم انتظام ضربات القلب، وتشنجات العضلات، والتعب.

٥- متابعة تأثير العلاجات الطبية

يُجرى تحليل المغنيزيوم أحيانًا للمرضى الذين يتلقون علاجات طبية معينة، حيث يمكن أن تؤثر بعض الأدوية على مستويات المغنيزيوم في الجسم.

٦- الحالات الأخرى

بالإضافة لما سبق، غالباً ما يطلب تحليل المغنيزيوم في الحالات التالية:

  • الحمل: حيث أن قيم المغنيزيوم تملك علاقة وثيقة مع ما قبل الارتعاجPreeclampsia  وهي حالة من ارتفاع الضغط الشديد التي تصيب الحامل والتي تتطلب مراقبةً وعلاجاً فورياً من قبل الطبيب للمحافظة على حياة الأم والجنين.
  • الأشخاص الكحوليين: وذلك لأن معظم الأشخاص الذين يشربون الكحول يعانون من نقص المغنيزيوم كما أن هذا التحليل مهم لهم أيضا لتقييم وظيفة الكبد.

الشروط

في أغلب الحالات لا يتطلّب تحليل المغنيزيوم أي تحضيرات خاصّة يجريها المريض، ولكن لا بدّ من إخبار الطبيب عن مختلف أنواع الأدوية أو المواد التي يتناولها الشخص، واتباع نصائحه فيما يتعلق بآلية استهلاك هذه الأدوية قبل إجراء الاختبار.

نتائج تحليل مغنيزيوم الدم

لا بدّ من التنويه إلى أن القيم الطبيعية قد تختلف قليلاً من مختبر لآخر تبعاً للقيم المعيارية لكل منها، ولكن بشكلٍ عام تتراوح القيم الطبيعية للمغنيزيوم في الدم  من 1.7  وحتى 2.2 mg/dL (ميلي غرام/ دل).

١- النتائج المرتفعة

قد تنجم القيم المرتفعة من المغنيزيوم عن الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بهذا المعدن أو عن تناول أدوية أو مكملات غذائية معينة حاوية على نسب مرتفعة من المغنيزيوم.

كذلك من الممكن أن تنجم القيم المرتفعة من المغنيزيوم عن العديد من الحالات المرضية، مثل:

  • فرط نشاط الغدد جارات الدرق "Hyperparathyroidism"
  • قصور الغدة الدرقية "Hypothyroidism"
  • قصور الغدة الكظرية "Adrenal Insufficiency"
  • الحماض الكيتوني السكري"Diabetic Ketoacidosis" وهي حالة طبية خطيرة تتطلب العلاج الفوري للحفاظ على حياة المريض.
  • تناول بعض أصناف الأدوية كالأسبرين "Aspirin" والأدوية الحاوية على الليثيوم"Lithium"
  • المراحل الأخيرة من الداء الكلوي"End-Stage Renal Disease (ESRD)"
  • التجفاف"Dehydration" أو نقص كمية المياه في الجسم.

٢- النتائج المنخفضة

بالإضافة للحميات الغذائية الفقيرة بالمغنيزيوم، هناك العديد من الأسباب التي قد تنقص من كمية المغنيزيوم في الدم، ومن هذه الأسباب:

  • الاستهلاك المفرط للكحول
  • فرط الألدوستيرونية "Hyperaldosteronism" أو زيادة إنتاج هرمون الألدوسترون من الغدة الكظرية.
  • فرط كالسيوم الدم"Hypercalcemia"
  • الحروق الشديدة
  • الإسهال المستمر لفترة طويلة
  • التهاب البنكرياس"Pancreatitis"
  • الداء السكري الغير مضبوط
  • قصور الغدد جارات الدرق "Hypoparathyroidism"
  • ما قبل الارتعاج "Preeclampsia"
  • أمراض الأمعاء الالتهابية: كالإصابة بداء كرون "Crohn' disease" أو داء القولون القرحي"Ulcerative Colitis"
  • تناول بعض الأدوية، مثل:
    • مثبطات مضخة البروتون "Pump Inhibitors"
    • الاستهلاك الطويل الأمد للمدرات البولية "Diuretics"
    • بعض أصناف الصادات الحيوية كالأمينوغليكوزيدات "Aminoglycoside"
    • الأمفوتريسين "Amphotericin"
    • السيسبلاتين "Cisplatinn"
    • مثبطات الكالسينورين "Calcineurin Inhibitors"

الاختبارات الإضافية

غالباً ما يطلب تحليل المغنيزيوم مع مجموعة من الشوارد الرئيسية الموجودة في الدم، مثل:

  • الصوديوم "Sodium"
  • البوتاسيوم "Potassium"
  • الكلور"Chloride"
  • البيكربونات"Bicarbonate"
  • الكالسيوم"Calcium"
  • الفوسفور"Phosphorus"

بحيث نستطيع أخذ فكرة أوسع عن حالة الشخص وعن توازن الشوارد الموجودة في دمه.