حب الشباب: الأسباب والعلاجات المتبعة

المراجعة الطبية - M.D
الكاتب - أخر تحديث 18 أغسطس 2022
حب الشباب
شكل من أشكال حب الشباب Shutterstock

حب الشباب هو أحد المشاكل الشائعة وخاصة في أوساط المراهقين. فالتقلبات الهرمونية في فترة المراهقة تحفز ظهور حب الشباب.

قد لا يكون لهذه الحبوب أثر خطير على الصحة ولكن تأثيرها على الوجه والجسم من الناحية الجمالية أدى إلى ارتباطها مع بعض المشاكل النفسية مثل الاكتئاب.

في هذا المقال سوف نتحدث عن حب الشباب وأسباب ظهوره إضافة إلى أبرز طرق العلاج.

ما هو حب الشباب

حب الشباب أو العُد الشائع هو حالة التهابية جلدية مزمنة تحدث بعد البلوغ. تبدأ بالظهور عادةً بين عمر ١٢ و١٨ سنة حيث تنشط الغدد الدهنية في البشرة.

غالباً ما تنخفض شدة أعراض حب الشباب بعد سن العشرين، ولكن وفي حالات نادرة قد تستمر بعد سن الثلاثين.

آلية الإصابة

تسكن الشعرة ضمن جريِّب تنشأ منه يدعى جريّب الشعرة وبجانبه غدة زهمية (دهنية) حيث يشكلان معًا الوحدة الجريبية الزهمية.

تقوم مفرزات الغدد الدهنية بترطيب الشعرة وتأمين غطاءٍ لها، ولكن غزارة الإفرازات الدهنية تتسبب بإغلاق جريب الشعرة وهذا يؤدي لانحباس المفرزات مع خلايا الجلد الميتة.

وعندما تغزو أنواع محددة من البكتيريا الجريب المغلق يتحول إلى آفة التهابية فتظهر البثور المميزة لحالة حب الشباب.

أنواع حب الشباب

يتم تصنيف الحبوب وفق حالتها الالتهابية والتي تؤثر على كل من شكل ومواصفات البثور. والنوعان الأساسيان هما:

  • الحب الالتهابي: يصيب الجريب المسدود جرثومة تعرف باسم البروبونية العدّية وتؤدي لالتهابه. من أمثلته البثور والحطاطات المحمرة.
  • الحب غير الالتهابي: فيه يكون جريِّب الشعرة مفتوحا على الجلد دون وجود التهاب أو مع التهاب خفيف. ومنها الرؤوس البيضاء والرؤوس السوداء

أعراض حب الشباب

العرض التقليدي الذي يميز حب الشباب هو ظهور بثور على وجه المريض ولكنها قد تظهر أيضاً على الرقبة أو الصدر أو الأكتاف.

صفات هذه البثور تختلف وفقاً لنوعها كالتالي:

1- الحبوب غير الالتهابية تأخذ أحد الشكلين

  • الزيوان (الزؤان) المفتوح: تعرف بالرؤوس السوداء وتكون فيها جريبة الشعر مفتوحة دون أي انسداد وتأخذ مظهر نقاط سوداء على الجلد.
  • الزيوان (الزؤان) المُغلق: يغلق جريب الشعر ويعطي منظر نقاط بيضاء على الجلد (الرؤوس البيضاء).

2- الحبوب الالتهابية تترافق بتورم الجلد وتأخذ أحد الأشكال التالية

  • الحطاطات مُحمرَّة: وهي نتوءات جلدية بلونٍ أحمر مُميِز للالتهاب. يختلف حجمها من شخص لآخر وقد تتسبب بالألم في المنطقة المجاورة لها.
  • البثور: يصبح رأس الحبة أبيض اللون ويمتلئ بالقيح.
  • هنالك حبوب بأحجام أكبر على شكل عُقيدات وكيسات وهي حالات نادرة وشديدة من حب الشباب.

أسباب حب الشباب

لا يوجد سبب محدد ولكن هناك عدداً من العوامل التي قد تحرض هذه الحالة الجلدية. أبرز هذه العوامل:

  • الهرمونات: التغيرات الهرمونية التي تحدث في فترة البلوغ هي السبب الرئيسي، حيث أن زيادة إفراز هرمونات جنسية محددة كالتستوستيرون تزيد من إنتاج الغدد الدهنية
  • الوراثة: تؤثر الجينات في فعالية الغدد الدهنية وإنتاجها، وبالتالي يزيد احتمال ظهور الأعراض لدى أبناء الأفراد الذين أصيبوا بحب الشباب في الماضي.
  • الطعام: يزيد تناول بعض الأطعمة احتمال ظهور البثور، حيث وجدت دراسات أنّ مشتقات الألبان واستهلاك الأطعمة الدهنية يزيد من الأعراض.
  • الأدوية: قد يكون لبعض الأدوية يد في ذلك، مثل بعض الهرمونات الأندروجينية و الستيروئيدات.

حب الشباب عند الإناث

ينتشر حب الشباب عند الإناث بشكل أكبر من الذكور، وذلك بسبب التقلبات الهرمونية الموجودة التي قد تحدث:

  • قبل الدورة الشهرية مباشرًة.
  • خلال الحمل (عادًة في الأِشهر الثلاث الأولى).
  • عند الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات (تؤدي لزيادة الهرمونات الأندروجينيّة المسؤولة إنتاج الزهم)

كيفية تشخيص العد

يعتمد التشخيص على مظهر الحبوب ولذلك يقوم الطبيب المختص بفحص المريض والتحقق من شكل الحبوب. بعد ذلك يمكن أن يطرح بعض الأسئلة المتعلقة باستخدام مستحضرات التجميل أو حتى النظام الغذائي.

المضاعفات المحتملة

يتبع المصابون وسائل مختلفة من أجل التخلص من حب الشباب، ولكن بعض هذه التصرفات قد يعود بنتائج سلبية ويؤدي إلى بعض المضاعفات ومنها:

1- فرط التصبغ بعد حب الشباب

قد يؤدي ظهور الحبوب إلى زيادة في ترسب الميلانين مما يترك بقعاً داكنة اللون على الجلد (بلون بني أو أرجواني مثلا). عادةً ما يكون الأمر مؤقتاً وتزول التصبغات لوحدها مع الوقت ولكن هناك بعض الخيارات التجميلية لتسريع العملية.

2- ظهور تندبات على البشرة

محاولة إزالة القيح من الحبوب قد تترك ندبة دائمة على الجلد. هناك أشكال مختلفة للندوب فقد تكون ندبة صغيرة كثقبٍ في الجلد أو كبيرة وواضحة.

طرق العلاج المتاحة

يبدأ معظم مرضى الحالات الخفيفة علاجهم بإرشادات معينة لسلامة البشرة مثل غسل الوجه وتجنُّب بعض مستحضرات التجميل، ويمكن أن يُوصى أيضاً باستخدام غسول وجه يناسب بشرة المريض.

تحتوي معظم أنواع الغسولات مادة البنزويل بيروكسايد أو حمض الأزيليك أو حمض الجليكوليك التي تفيد في بتخفيف الزؤان والتطهير من الجراثيم.

ولا تحتاج هذه الخيارات وصفة من الطبيب حيث يمكن الحصول عليها من الصيدلية، كما يمكن تغيير أو تخفيف المُستحضر في حال سبب إزعاجاً للمريض.

أما في حالات حب الشباب المتوسطة والشديدة أو التي لم تستجب للأدوية السابقة يصف الطبيب أدوية موضعية أو جهازية.

1- الأدوية الموضعية

  • المضادات الحيوية الموضعية: قد يلجأ الطبيب في البداية لكريم يحوي مضاداً حيوياً مثل إريثرومايسين للقضاء على العدوى وتخفيف الالتهاب في البثور.
  • الريتنول (فيتامين أ): له تأثير مُحسّن للحالة ومُعالج للزؤان بكلا نوعيه.

2- الأدوية الجهازية

  • المضادات الحيوية الفموية: تؤخذ عند استمرار الالتهاب رغم استخدام الكريم الموضعي.
  • مضادات الأندروجين: للأندروجينات دور مهم في زيادة إنتاج الزهم وبالتالي قد تستخدم مضادات الأندروجين كالسبيرونولاكتون كعلاج.
  • حبوب منع الحمل الهرمونية: لها تأثير معاكس للأندروجينات.
  • الايزوتريتنون: وهو دواء فموي شائع الاستخدام ويؤدي إلى جفاف الغدد الزهمية. ولكن استخدامه يجب أن يتم تحت إشراف الطبيب مع التقيد بالجرعة والمدة وخاصة للمرأة التي تخطط للحمل

العلاج الطبيعي

يختار بعض المرضى العلاج الطبيعي بالأعشاب والمواد الطبيعية مثل زيت شجرة الشاي أو ماسك دقيق الشوفان الذي قد يكون مفيداً.

في المقابل هنالك بعض المنتجات الطبيعية المضرة للبشرة مثل استخدام غسول الليمون والماء، والذي يسبب تهيجاً وخاصة للبشرة الحساسة. لذلك من المهم استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل استخدام أي مستحضر.

يأخذ علاج حب الشباب وقتاً طويلاً فالأعراض لن تتحسن خلال يوم أو يومين، وحتى إذا بدأت الحالة بالتحسّن يجب على المريض الاستمرار بالعلاج إلى المدة المُتفق عليها مع الطبيب.

أما عندما لا يجد المريض أي تحسن بعد العلاج فيجب مراجعة الطبيب لدراسة خيار علاجي آخر.

الوقاية من حب الشباب

لا يمكن تجنب الإصابة بحب الشباب لأنّ الحالة تنتج عن تغيرات هرمونية حتمية الحدوث، ولكن هناك عدّة توصيات قد تخفف من شدتها.

إليك أهم الإرشادات:

  • تجنُّب أخذ السيتروئيدات إلا في حالات تستوجب ذلك وبإذن الطبيب
  • تجنُّب وضع كريمات زيتية على الوجه
  • غسل الوجه بانتظام
  • استخدام الشامبو بانتظام، وخاصة إذا كان الشعر دهنيًا
  • استخدام مستحضرات التجميل الجيّدة للوجه، وتجنُّب الأنواع الرديئة
  • تنظيف الوجه جيداً من مستحضرات التجميل

في الختام قد تكون هذه الحالة مرحلة لابدّ أن يمر بها المراهق. وما علينا سوى إدارتها بشكلٍ صحي وتوجيه المريض إلى الخيارات السليمة في العلاج تحت إشراف الطبيب المختص.