حصوات المرارة: أسبابها وطرق علاجها

د. حسام سليمان
الكاتب - 12 نوفمبر 2022
المرارة وتشكل الحصوات داخلها
أعراض حالة تشكل الحصوات في المرارة Tabeeb

تعتبر حصوات المرارة من الحالات الطبية الشائعة، ولكن يعرف الناس كثيراً من المعلومات عنها، لذلك لابد من تسليط الضوء على هذه الحالة وكيف تتشكل الحصوات، وأيضاً ما أساليب العلاج المتبعة.

ما هي حصوات المرارة؟

يمكن أن نصف المرارة بأنها جيب الكبد، فهي تشبه الكيس، و وظيفتها حفظ ما ينتجه الكبد من مادة الصفراء.

والصفراء هي مادة ينتجها الكبد، تحوي خليطاً من المكونات المسؤول عن تفكيك الدُسم لتستطيع المعدة هضمه.

فعندما ينتج الكبد هذه المادة، تنتقل عبر أقنية خاصة للمرارة، والتي بدورها تقوم بتخزينها وتكثيفها وضخها عند وصول الطعام للأمعاء الدقيقة.

أمّا حصوات المرارة، فهي كتل صلبة توجد ضمن المرارة، وتنشأ من مادة الصفراء نفسها في المرارة أو من القناة الجامعة وتنتقل بعدها لمرارة.

ويمكن نقسيم الحصوات حسب تسببها بالأعراض إلى:

  • الحصوات اللاعرضية: غالباً ما تكون موجودة دون أن تتسبب بأيّة أعراض، فتكون موجودة ضمن المرارة ولكن لا تؤثر على انقباضها أو على خروج مادة الصفراء منها. وغالباً ما يتم الكشف عنها عن طريق الصدفة لفحص آخر، كالفحص بالأمواج فوق الصوتية للبطن.
  • الحصوات العرضية: وتسبب أعراضاً تبعاً لمكان تأثيرها، فقد تسد مخرج المرارة مسببة ألماً دورياً (على شكل نوبات) في أعلى ويمين البطن، أو قد تلتهب أو تسد القناة الجامعة (قناة تجمع الطريق الكبدي والمراري) ومن الممكن أيضاً أن تسبب التهاباً في البنكرياس.

أسباب تشكل حصوات المرارة

حتى تبقى الصفراء بالشكل السائل، يجب أن تبقى مكوناتها بنسبٍ محددة، ففي حال ازدياد مكون معين عن الحد سيترسب، ونتيجة هذه الترسبات المستمرة تتشكل بلورات ضمن الصفراء، وبدورها تتكور وتلتصق عليها المواد مما يؤدي لتشكل الحصوة.

لا يوجد سبب واضح لهذا الاختلال الكيميائي في مكونات الصفراء، وقد يكون للوراثة دوراً فيه، كما توجد مجموعة من عوامل الخطورة التي تسبب تشكل الحصوات وتشمل:

  • أقارب مصابون بالحصوات
  • تصاب الإناث بشكلٍ أكبر، وخاصة مِمَن لديهن أطفال أو يأخذن مانعات الحمل الفموية أو يتعالجن بجرعات عالية من هرمون الإستروجين
  • زائدي الوزن
  • كلما زاد العمر زادت احتمالية الإصابة (40 سنة وما فوق)
  • الأمراض التي تؤثِّر على حركة الصفراء مثل تليُّف الكبد والتهاب الطرق الصفراوية المصلّب البدئي
  • مرضى داء كرون ومتلازمة القولون العصبي
  • فقدان الوزن بشكل سريع سواءً كان ناتجاً عن حمية أم عمل جراحي
  • الذين خضعوا للعلاج مؤخراً بالصاد الحيوي السفترياكسون

أحجام حصوات المرارة

لا يوجد حجم محدد معتاد لحصوات المرارة أو حتى عدد محدد لها، فهي تختلف من مريض لآخر.

فقد تمتلئ مرارة أحد المرضى بمئات الحصى صغيرة الحجم، أو من الممكن أن تصل حصوة واحدة لحجم 5 سم.

ولكن الأهم بالنسبة للطبيب هو ظهور الأعراض، حيث لا يتم استئصال المرارة إلا في حال اختلطت حصواتها بالتهاب فيها.

وقد يتعلق حجم الحصوات بأمرين، هما:

  • كلما زاد حجم الحصوة قلَّ احتمال نزولها للقناة الجامعة، وبالتالي قلَّ احتمال اختلاطها بمشاكل في الكبد والبنكرياس، والعكس صحيح.
  • مازال يتم دراسة احتمال وجود رابط بين حجم الحصوات والإصابة اللاحقة بسرطان المرارة رغم ندرة هذا السرطان إلا أن أغلب حالاتها ترافقت بوجود حصوات أكبر من 3 سم (1)

الحلول غير الجراحية

هنالك العديد من الحلول غير الجراحية للتخلص من حصوات المرارة، ولكن نتائجها ضعيفة وتحتاج فترة أطول مقارنةً بالحال الجراحي.

ومن الخيارات غير الجراحية المقترحة:

1-  العلاج الدوائي

يصف الطبيب أدوية مثل كينوديول "Chenodiol" أو يورسوديول "Ursodiol".

وهما عبارة عن حمض صفراوي يعمل على إذابة الحصوات، ولكن هذه الأودوية تعمل على نوع واحد من الحصوات، كما أنها تحتاج وقتاً يتراوح من 6 أشهر لسنة لظهور النتائج، وغالباً يمكن أن تتشكل حصيات جديدة بعد العلاج.

2- استخدام الأمواج

تفتيت الحصيات بالموجات التصادمية من خارج الجسم "Extracorporeal shock Wave"، وهي طريقة متبعة بشكل شائع لتفتيت حصوات الجهاز البولي.

وتعتمد هذه الآلية على استخدام جهاز يصدر أمواج من خارج الجسم تفتت الحصوات الكبيرة إلى حصوات صغيرة، ولكن هذه الحصوات الصغيرة من الممكن أن تسبب أعراض ومشاكل أخرى لذلك تتم مشاركة هذا العلاج مع الأدوية.

3- استخدام مادة كيميائية

ميثيل ثالثي بوتيل الإيثر "MTBE"، وهي مادة كيميائية تُحقن ضمن المرارة مباشرةً وتقوم بإذابة الحصوات، ولكن نادراً ما تستخدم لآثارها الجانبية الشديدة التي تتضمن ألماً شديداً وشعوراً حارقاً في المنطقة.

4- تصوير الطرق الصفراوية بالطريق الراجع "ERCP"

يتم فيها إدخال أنبوب يحتوي عدة مكونات لداخل الطرق الصفراوية مباشرةً، ويستخدم هذا الإجراء لتأكيد التشخيص وعلاج الحصوات بنفس الوقت.

إن الخيار غير الجراحي ليس شائع، حيث يرشِح الطبيب من المرضى من يحقق شروطاً معينة تشمل:

  • أن تكون الحصوات صغيرة الحجم
  • المرارة غير ملتهبة ولا توجد أي مضاعفات أخرى
  • وضع المريض الصحي لا يسمح بالعمل الجراحي
  • اختيار المريض لهذا الخيار

الحلول الجراحية

يلجأ أغلب الأطباء للحل الجراحي عند ظهور أعراضاً للحصوات، وذلك كونه العلاج الأكثر فعالية، كما أن هناك طريقتان متبعتان لعملية استئصال المرارة، وهما:

  • الجراحة التنظيرية: يصل الجرَّاح للمرارة عبر إجراء ثلاث أو أربع ثقوب، ومن خلالها يُدخل أدوات الجراحة اللازمة والكاميرا التي يشاهد من خلالها العملية. وتُعد خياراً مفضلاً كون فترة الشفاء أسرع والمكوث بالمشفى أقل مقارنةً بالجراحة المفتوحة.
  • الجراحة المفتوحة: يكشف الطبيب المرارة عبر جرح كبير في البطن فوق المنطقة مباشرةً، وهي الطريقة التقليدية التي بات استخدامها نادراً.
  • تحتاج الطريقتان تخديراً عاماً.

الوقاية من حصوات المرارة

يوجد بعض السلوكيات الصحية التي قد تخفف من ظهور الحصوات، ولكن بالطبع لا تستطيع منع تشكلها.

ومن أهم النصائح المتَّبَعة:

  • الإكثار من اللحوم والأسماك والبيض والخضروات الغنية بالبروتين بالإضافة للمكسرات
  • دعم الوجبات بالأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين ج (Vitamin C)
  • شرب المياه بالكميات الكافية
  • تخفيف الطعام الدسم والغني بالسكر
  • الانتباه من الوزن الزائد
  • التمرين بشكل منتظم
  • تقسيم الطعام على وجبات صغيرة

إن وجود هذه الحصوات لا يعتبر أمراً مثيراً للقلق، فالمهم الانتباه وإخبار الطبيب على الفور في حال ظهور أي عرض جديد لتجنب المضاعفات.