خمائر القلب (Cardiac Biomarkers)

المراجعة الطبية - M.D
الكاتب - أخر تحديث 21 يونيو 2023
تحليل خمائر القلب يعد أداة تشخيصية مهمة تستخدم في تقييم صحة القلب واكتشاف الأمراض القلبية المحتملة.
تحليل خمائر القلب يعد أداة تشخيصية مهمة تستخدم في تقييم صحة القلب واكتشاف الأمراض القلبية المحتملة. Tabeeb

تحليل خمائر القلب "Cardiac Biomarkers" هو أداة تشخيصية مهمة تستخدم في تقييم صحة القلب واكتشاف الأمراض القلبية المحتملة. فالقلب يقوم بمهمة حيوية في ضخ الدم وتأمين الأكسجين والمواد الغذائية للأنسجة. وقد تتطور العديد من الحالات والأمراض التي تؤثر على صحة القلب مع مرور الوقت، ومن هذه الحالات تصلب الشرايين والتهاب العضلة القلبية واضطرابات الإيقاع القلبي وغيرها.

في هذه المقالة، سنستكشف أهمية تحليل خمائر القلب وكيفية إجرائه. سنناقش أيضا معنى النتائج المختلفة وتفسيرها، بالإضافة إلى الحالات التي ينصح فيها بإجراء هذا التحليل.

الأمراض القلبية

تتوضع العضلة القلبية في القسم الأيسر من الصدر، وتقسم إلى قسمين: أيمن وأيسر ، يتألف كل منهما من حجرة علوية تسمى الأذينة "Atrium" وحجرة سفلية تسمى البطين "Ventricle". يضخ القلب كميات كبيرة من الدم إلى أعضاء الجسم المختلفة لتزويدها بالأكسجين الضروري لعملها.

وبطبيعة الحال  يحتاج القلب مثل بقية أعضاء الجسم إلى التروية الدموية الخاصة به كي يستطيع أداء وظائفه، وتتم هذه التروية عبر شريانين أساسيين، هما: 

  • الشريان التاجي الأيسر (LMCA)
  • الشريان التاجي الأيمن (RCA)
مقطع تشريحي للقلب
مقطع تشريحي للقلب

وهنالك العديد من الأمراض القلبية التي تؤثر على صحة هذا العضو المهم ونذكر منها:

  • ارتفاع الضغط الشرياني "High Blood Pressure"
  • القصور أو الفشل القلبي "Heart Failure"
  • توقف القلب "Heart Arrest"
  • اضطرابات النظم الكهربائي للقلب "Cardiac Arrhythmias"
  • المتلازمة الإكليلية الحادة "Acute Coronary Syndrome" أو ما يسمى بالذبحة القلبية "Heart Attack" والتي تعتبر حالة طبية طارئة تتطلب التداخل العلاجي الإسعافي، وذلك لخطورتها الكبيرة على حياة الإنسان. 
    • حيث تتصف هذه المتلازمة بحدوث تضيق شديد أو انسداد في الأوعية التاجية المروية للقلب مسبّبة في الحالات المتقدمة تموتاً في العضلة القلبية أي احتشاء في العضلة القلبية "Myocardial Infraction".

تعريف تحليل خمائر القلب

الخمائر أو الأنزيمات القلبية، هي مجموعة من البروتينات الموجودة في العضلة القلبية. تتواجد هذه الخمائر في الحالة الطبيعية بكميات قليلة في الدم، ولكن عندما تتعرض العضلة القلبية للتخرب أو الأذى تخرج هذه البروتينات إلى مجرى الدم بكميات أكبر مسببة ارتفاعاً في نتائج تحليل خمائر القلب.

تحليل خمائر القلب هو اختبار يقيس مستويات البروتينات والإنزيمات المرتبطة بوظيفة القلب في الدم. حيث يتم تحليل عينة من الدم لتقدير مستويات هذه المركبات وتقديم معلومات هامة عن حالة القلب ووظيفته.

يعتمد تحليل خمائر القلب على اكتشاف وتقدير مستويات مثل الإنزيمات القلبية المحددة مثل تروبونين و "CK-MB" والبروتينات المرتبطة بتجمع الصفائح مثل "NT-proBNP"، ويساعد تحليل هذه الخمائر في تشخيص الأمراض القلبية، بالإضافة إلى ذلك يساعد بتقييم شدة الأضرار القلبية، وتتبع استجابة القلب للعلاج.

ومن أهم هذه الخمائر:

١- التربونين I و T

يعتبر التربونين بنوعيه (Troponin I or T) الأنزيم القلبي الأكثر نوعية في تشخيص الأذية القلبية، ولا بد من التنويه إلى أن هذا الأنزيم يرتفع في الدم خلال ساعات قليلة من بدء الأذية القلبية، ويستمر بالارتفاع في الأسبوعين التاليين للأذية.

٢- التربونين القلبي المرتفع الحساسية "High-Sensitivity Cardiac Troponin"

يتميز هذا التحليل عن التحليل السابق، بمقدرته على كشف النسب الضئيلة من التربونين في الدم، بالتالي تشخيص الأذية القلبية في مراحلها المبكرة جداً.

٣- الكرياتين كيناز "Creatine Kinase"

يتواجد بروتين الكرياتين كيناز "Creatine Kinase" والنمط الأكثر نوعية للعضلة القلبية يدعى "CK-MB: 4" بشكل طبيعي ضمن العضلة القلبية، ومثل التربونين فإن القيم المخبرية لهذا البروتين تساهم في تشخيص الإصابة القلبية أيضا.

غالباً ما يطلب تحليل "CK-MB" في الحالات التي لا نستطيع إجراء تحليل التربونين فيها، كما يفيد هذا التحليل في تشخيص النوبة القلبية الثانية التي قد يمر بها الشخص أو ما يسمى بنكس المرض.

٤- الميوغلوبين "Myoglobin"

يدخل الميوغلوبين في تركيب العضلات المخططة في جسم الإنسان، كما ويملك وظيفة مشابهة للهيموغلوبين، حيث يزود الخلايا العضلية بالأكسجين الكافي لقيامها بوظائفها، مما يفسر أهمية هذا الأنزيم في تشخيص الإصابات القلبية.

أسباب إجراء تحليل خمائر القلب

تتشابه الأعراض السريرية المرافقة للأمراض القلبية فيما بينها، ومن هنا تأتي أهمية إجراء تحليل الخمائر القلبية للوصول إلى التشخيص الأنسب لحالة المريض، حيث يطلب الطبيب المشرف إجراء تحليل خمائر القلب عندما يعاني الشخص من أعراض الإصابة القلبية، حيث يفيد هذا التحليل في تحديد السبب الكامن وراء هذه الأعراض. 

ومن الأعراض التي قد تدفع الطبيب نحو الشك بوجود مشكلة قلبية لدى الشخص:

  • الألم الصدري الحاد: يتصف ألم الذبحة القلبية، بأنه ألم الصدر الحاد الذي ينتشر نحو العنق أوالفك السفلي أو الكتف الأيسر.
  • الإحساس بضغط كبير على الصدر
  • التعرق
  • ضيق النفس
  • شحوب الجلد
  • الغثيان أو الإقياء
  • الدوار أو الغشي
  • التعب الشديد
  • تسرع أو عدم انتظام النبض
  • خفقان القلب
  • القلق

نتائج الاختبار

تختلف النتائج المخبرية لتحليل خمائر القلب تبعاً لمجموعة من العوامل، على سبيل المثال الجنس، والعمر، والحالة الصحية، والسوابق المرضية، بالإضافة إلى ذلك فإن القيم الطبيعية قد تختلف قليلاً بين المختبرات. ولكن بشكل عام فإن القيم الطبيعية للأنزيمات القلبية:

  • التربونين I أقل من 0.12 ng/mL
  • التربونينT  أقل من 0.01 ng/mL
  • الكرياتين كيناز CK-MB : تتراوح القيم الطبيعية من هذا الأنزيم بين 5 و 25  IU/L(وحدة دولية/ الليتر).
  • الميوغلوبين Myoglobin : المجال الطبيعي لهذا الأنزيم يتراوح بين 25 و75 ng/mL (نانوغرام/ميلي ليتر).

تشير القيم الطبيعية للخمائر القلبية في غالبية الحالات إلى نفي حالة الاحتشاء القلبي"Myocardial Infraction"، بينما القيم المرتفعة للخمائر القلبية المترافقة مع الأعراض السريرية للإصابة القلبية والتي قد توجه نحو الإصابة بالاحتشاء القلبي، والذي يعتبر حالة إسعافية تتطلب التداخل العلاجي السريع.

يوضح الجدول التالي الأنماط المختلفة للأنزيمات القلبية وأسباب ارتفاع القيم المخبرية لكل منها:

اسم الأنزيم القلبيسبب الارتفاعالوقت اللازم للارتفاعالوقت اللازم للعودة إلى القيم الطبيعية
التربونين I و Tأذية العضلة القلبية3 – 4 ساعات من بدء الأذية القلبيةيبقى مرتفعاً لمدة 10 – 14 يوم تقريباً من بدء الأذية
التربونين القلبي المرتفع الحساسيةأذية العضلة القلبيةحوالي 3 ساعات من ظهور الأعراضيبقى مرتفعاً لمدة 10 – 14 يوم من بدء الأذية
الكرياتينكينازأذية العضلة القلبية أو غيرها من  الخلايا العضلية للجسمحوالي 3 – 6 ساعات من بدء النوبة القلبية
ويصل إلى ذروته خلال 12- 14 ساعة
يبقى هذا الأنزيم مرتفعاً لحوالي 48 – 72 ساعة التالية للأذية
الميوغلوبينأذية العضلة القلبية أو غيرها من  الخلايا العضلية للجسمحوالي 2 – 3 ساعات من بدء الأذية
ويصل إلى ذروته خلال 8 - 12 ساعة
يستمر بالارتفاع حتى اليوم التالي للأذية
جدول قيم الانزيمات

اختبارات إضافية

غالباً ما يطلب تحليل الخمائر القلبية، مع مجموعة من الاختبارات الإضافية وذلك للوصول إلى التشخيص الأمثل لحالة المريض:

  • تحليل غازات الدم "Blood Gases": يفيد هذا التحليل في قياس نسبة غاز الأكسجين O2 وثاني أكسيد الكربون CO2 في الدم.
  • تحليل الشوارد: كالصوديوم، والبوتاسيوم، والكلور.
  • تحليل سكر الدم
  • تحليل تعداد الدم الكامل (CBC)
  • صورة الصدر بالأشعة السينية
  • تخطيط القلب الكهربائي (ECG)
  • تصوير الأوعية التاجية أو ما يسمى بالقثطرة القلبية
  • تصوير القلب بالأمواج فوق الصوتية