خمسة أطعمة تسبب هجمات الشقيقة

د. حسام سليمان
الكاتب - 18 فبراير 2023
يمكن تحديد بعض الأطعمة التي تسبب هجمات الشقيقة والحد منها
يمكن تحديد بعض الأطعمة التي تسبب هجمات الشقيقة والحد منها Shutterstock

هنالك مجموعة من الأطعمة التي لها دور في التسبب بهجمات الشقيقة لدى بعض المرضى، وهو الأمر الذي كان مفاجئاً حيث لا يعلم به غالبية المصابين.

فتجنب هذه الأطعمة يمكن أن يخفف من النوبات ومن شدة الصداع المصاحب لها.

الشقيقة والنوبات

الشقيقة وتعرف بأنها صداع نصفي مزمن أي يتركز الصداع بأحد نصفي الرأس، كما أنه نابض أي يشعر المريض بالألم مع نبض الشرايين في الرأس.

بالإضافة إلى ذلك هنالك مجموعة متنوعة من الأعراض التي ترافق الصداع وهي تكون مميزة لحالة الشقيقة مثل: الغثيان، وضعف التركيز، والتعرق وأيضاً النسمة "Aura".

تنشأ حالة الشقيقة من زيادة حساسية الخلايا الدماغية، الذي ينتج عنه إنتاج هرمونات معينة، وتتوسع بذلك أوعية دموية، مسببًة الشعور بالألم الذي يكون مع كل نبضة كما ذكرنا.

إن سبب الحساسية الزائدة لخلايا الدماغ غير معروفة حتى الآن ولكن يعتقد الباحثون أن للوراثة دور في ذلك، بالإضافة لوجود عوامل تساهم بإثارة الهجمة كالهرمونات والضغوط النفسية والطعام.

دور الطعام في التسبب بهجمات الشقيقة

هنالك دور مؤكد للطعام في التسبب بهجمات الشقيقة، حيث قدرت إحدى الدراسات أن 27% من مرضى الشقيقة يعانون من الصُداع بسبب الأطعمة فقط. (1) (2)

ولكن في أغلب حالات الشقيقة لا تلقى الأطعمة الأهمية المطلوبة وذلك لعدة أسباب أولاً لصعوبة الربط المباشر بين الطعام وهجمة الصداع.

وذلك لتأخر حدوث الهجمة المسببة بحيث يكون المريض تناول عدة وجبات خلال ذلك، وثانياً ليس من السهل إقناع المريض بالتقليل من بعض الأطعمة.

وبعد عدة تجارب ودراسات أجريت تم التوصل لقائمة لأهم خمسة أطعمة مسببة لنوبات الشقيقة، وتشمل:

١- الجبن

إن بعض أنواع الأجبان تعتبر من الأطعمة التي تسبب هجمات الشقيقة ولها دور في تفعيلها وذلك لكونها تحوي مركب التيرامين.

والذي يتواجد بشكلٍ خاص بالأجبان المعتقة مثل جبن الشيدر والزرقاء وجبن البري والبارميزان.

  • الآلية: هناك أنزيم خاص بالتخلُّص من التيرامين في حال زاد عن حده (وهو أكسيداز أحادي الأمين MAO) ولكن عند المرضى المؤهلين لحالة الشقيقة فلديهم  نقص في ذاك الأنزيم.
    • ويقوم التيرامين الزائد بسلسلة من التفاعلات تؤدي لتضيق الأوعية الدموية، يليه توسع في الأوعية (القحفية) مسببة الصداع.
  • الحل: تعد الكمية اليومية التي تقل عن أربع أونصات ونص من تلك الأجبان آمنة، ولكن لمن لا يريد المخاطرة يمكنه تبديل النوع المعتق بالأجبان الطازجة مثل جبن الموتزاريلا والريكوتا.

٢- الكافيين

إن مستويات الكافيين المعتدلة تعتبر مفيدة في حالات الصداع وذلك بسبب دوره القابض للأوعية الدموية، ولكن الإفراط فيه ولفترات طويلة يسبب صداعاً أيضاً. (3)

  • الآلية: بما أن للكافيين دور مقبض للأوعية، فعند الاستخدام المستمر وبكميات كبيرة، تعتاد الأوعية عليه، وتصل لمرحلة لا تستجيب على الكمية المعتادة، وتستمر بالتوسع مما يسبب ظهور الصداع.
  • الحل: إن التقليل من استهلاك الكافيين، مهم وضروري سواءً أكان بتقليل الكمية أو عدد مرات الشرب.

٣- الكحول

تؤكد العديد من الدراسات أن للكحول دور في تفعيل هجمة الصداع وذلك لما يحويه من مادتي التيرامين والهيستامين (ناقل عصبي يوجد بالجسم بشكلٍ طبيعي). (4)

بالإضافة إلى ذلك فإن الإيثانول الموجود في الكحول يوسع الأوعية ويسبب نوعاً من حالة التجفاف بعد شرب الكحول.

ويعد النبيذ الأحمر من أكثر الأنواع المُسببة للصداع، لأنه يحوي كميات كبيرة من الهيستامين.

  • الآلية: يحوي النبيذ بشكلٍ خاص كميات كبيرة من الهيستامين، والذي له دور رئيسي في الصداع. وإلى الآن لا تزال الأبحاث غير حاسمة حول دوره في تفعيل نوبة الشقيقة، ولكن ربطت العديد من الدراسات دور مستقبلات الهيستامين في بدء نوبة الشقيقة. (5)
  • الحل: التقليل من شرب الكحول للحد الأدنى ويفضل الابتعاد عن النبيذ الأحمر.

٤- المحليات الصناعية

كشفت عدة دراسات دور المُحليات الصناعية (بديل السكر) في تفعيل هجمة الشقيقة، حيث تستخدم بكثرة في مائدة الطعام لصنع الحلويات أو لتحلية الشاي والقهوة وفي المنتجات الصناعة كمُشتقات الألبان وغيرها. (6)

ويعتبر الأسبارتام من المواد الأساسية للتسبب بالهجمة في المحليات الصناعية.

  • الآلية: لم تحسم الدراسات الآلية المباشرة للصُداع، لكن يُعتقد أن الميثانال (الفورمالديهايد) وهو أحد المنجات الثانوية من الأسبارتام، له دور في زيادة حساسية الخلايا الدماغية العصبية. (7)
  • الحل: يمكن للشخص الاستغناء عن بدائل السكر أو حتى السكر نفسه في وجباته أو التخفيف منها قدر الإمكان. كما أن هنالك بدائل عن السكر خالية من هذه المادة ويمكن أن تكون حل بديل.

٥- اللحوم المقددة

إن اللحوم المقددة مقل اللحوم الباردة (البيروني والسلامي) والنقانق والسجق (الهوت دوج) من الأطعمة التي تسبب هجمات الشقيقة.

ويعود السبب إن هذه اللحوم تطبخ مع كمية كبيرة من البهارات والمواد الحافظة الحاوية على النتريت (Nitrite) الذي يؤدي لحدوث الصداع.

  • الآلية: يطلق النتريت (وهو أحادي أكسيد النيتروجين Nitric oxide) في الدم، والذي له دور موسع للأوعية، والتي تشمل الأوعية الدماغية.
  • الحل: التخفيف من تناول هذه الأطعمة أو الاستعاضة عنها بأنواع اللحوم الأخرى.

طرق تحديد الأطعمة التي تسبب هجمات الشقيقة

إن مجموعة الأطعمة المسببة لهجمات الشقيقة التي تم ذكرها، ولكن ليس من الضروري أن تكون هذه الأطعمة ذات تأثير مماثل لدى كل المرضى، فقد تكون الأطعمة مختلفة من شخص لآخر.

ومن المهم أن يدرك كل مريض ما هي هذه الأطعمة لكي يحرص على تجنبها أو التقليل منها، ويمكن أن يتم ذلك من خلال خطوتين:

  • ينصح المريض بتسجيل كل ما تتناوله باليوم والساعة لمدة شهر على الأقل. ومن ثم الربط بين هجمات الشقيقة والأطعمة، حيث تتراوح المدة المفروض أن تبدأ فيها الهجمة من 12 إلى 24 ساعة.
  • تحديد مجموعة من الأطعمة التي يشتبه المريض بتسببها بنوبة الشقيقة. ويمكن للقائمة أن تكون طويلة في البداية ويستطيع المريض اختصارها عند تحديد المسببات.

عبر هذه الخطوات يمكن للمريض تحديد الأطعمة التي تسبب الهجمات والتقليل منها، وملاحظة تحسن حالة الصداع مع الوقت.

في الختام، ينصح الأطباء دوماً بأن يستشير المريض طبيبه الخاص في حال تغير الأعراض، وقبل أن يغير من نظامه الغذائي.