داء لايم: الأعراض والعلاج

د. أحمد سيد يوسف
الكاتب - 16 نوفمبر 2022
ينتشر داء لايم عبر لدغات نوع معين من القراد
ينتشر داء لايم عبر لدغات نوع معين من القراد Tabeeb

يحدث داء لايم نتيجة عدوى جرثومية تنتقل عبر لدغات نوع معين من القراد؛ ويبدأ ببعض الأعراض العامة ومن ثم يشتد ليبلغ المفاصل والقلب والجهاز العصبي.

فما هي أساليب العلاج المتبعة لداء لايم وهل يمكن الوقاية منه؟

ما هو داء لايم؟

يعتبر داء لايم "Lyme disease" المرض الخمجي الأكثر شيوعاً في الولايات المتحدة؛ وفيه تلتقط إحدى مفصليات الأرجل التي تدعى القراد جراثيم بوريليلا بورغدورفيري "Borrelia Burgdorferi" من الفئران والغزلان ومن ثم يتم تمريرها إلى البشر عبر لدغاته.

يمكن أن يعلق القراد على أي جزء من الجسم؛ ولكن غالباً ما يوجد في مناطق يصعب رؤيتها مثل الفخذ والإبط وفروة الرأس. كما أن نقل هذه الجراثيم المسببة للمرض يتطلب من 36 إلى 48 ساعة، ففي حال تواجد القراد على الجلد لمدة تقل عن 24 ساعة فمن غير المرجح انتقال الجراثيم.

يعيش القراد في المناطق المشجرة، والأراضي العشبية، ويكثر خطر الإصابة عند التواجد في هذه الأماكن، أو عند التواجد قرب حيوان كان في هذه الأماكن.

سجلت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC حوالي 23000 حالة لداء لايم في عام 2018، ولكل لحسن الحظ يمكن علاج معظم الحالات بنجاح بإعطاء الصادات الحيوية لبضعة أسابيع.

أعراض داء لايم

تبدأ الأعراض المبكرة لداء لايم بعد 3 إلى 30 يوم من لدغة القراد المصاب؛ ويمكن أن تشمل الأعراض:

  • الحمامى المهاجرة وهي عبارة عن طفح جلدي أحمر، ويظهر عند معظم الأشخاص المصابين بداء لايم؛ ويصبح أكبر على مدى عدة أيام وقد يشعر المريض بالدفء في تلك المناطق.
    • وعادة ما تكون غير مؤلمة أو حاكة؛ وعندما يبدأ المريض في التحسن، قد تتلاشى أجزاء منه
  • الحمى
  • القشعريرة
  • الصداع
  • الإعياء
  • آلام العضلات والمفاصل
  • تورم العقد اللمفاوية

إذا لم يتم علاج العدوى من داء لايم، فيمكن أن تنتشر إلى المفاصل والقلب والجهاز العصبي؛ وعندها قد تشمل الأعراض:

  • الصداع الشديد وتصلب الرقبة
  • ظهور طفح جلدي إضافي في مناطق أخرى من الجسم
  • شلل الوجه، حيث يحصل ضعف في عضلات الوجه؛ ويمكن أن يسبب هبوطاً في أحد جانبي الوجه أو كلاهما
  • التهاب المفاصل مع ألم شديد وتورم في المفاصل، وخاصة في الركبتين والمفاصل الكبيرة الأخرى
  • ألم الأوتار والعضلات والمفاصل والعظام، والذي يظهر ويختفي
  • خفقان القلب، حيث يشعر المريض بنبض قلبه أقوى أو أسرع من الطبيعي
  • عدم انتظام نبضات قلب
  • نوب من الدوخة أو ضيق التنفس
  • التهاب الدماغ والنخاع الشوكي
  • ألم عصبي المنشأ
  • التهاب السحايا (1)
  • آلام أو خدر أو وخز في اليدين أو القدمين

تشخيص الحالة

قد يكون من الصعب تشخيص داء لايم لأن العديد من أعراضه تشبه أعراض أمراض أخرى؛ بالإضافة إلى ذلك فإن العرض الوحيد المميز لداء لايم هوالطفح الأحمر والذي لا يظهر أو لا يلاحظه حتى 20% من المصابين.

كما لا يتذكر الكثير من الناس أنهم تعرضوا للدغة من القراد، فالقراد صغير، وعادةً ما تكون لدغته غير مؤلمة وبالتالي لا تلاحظ.

لذلك يعتمد التشخيص على ملاحظة الطبيب للأعراض ومدى احتمال تعرض المريض للقراد المصاب بالجراثيم المسببة.

توجد بعض الاختبارات المخبرية التي يمكن عن الأجسام المضادة التي صنعها الجسم استجابة للعدوى بداء لايم؛ ولكن هذه الزجسام المضادة قد يستغرق تشكيلها عدة أسابيع.

وبالتالي إذا تم إجراء الاختبار على الفور، فقد يظهر المريض سليماً حتى لو لم يكن كذلك، كما قد يستمر الاختبار بإظهار نتائج تدل على الإصابة بعد سنوات حتى لو تم علاج داء لايم بشكل صحيح.

وبالتالي لا يوجد اختبار مثالي لتشخيص الإصابة بداء لايم؛ ولكن تعمل الأبحاث الحالية على تطوير اختبارات جديدة.

علاج داء لايم

إذا تعرض الشخص للدغة القراد في منطقة ينتشر فيها داء لايم، فيمكن البدء بالعلاج حتى بدون تأكيد الإصابة بالمرض(2)ويمكن أن يمنع ذلك داء لايم من التطور في حال كانت الجراثيم المسببة موجودةً فعلاً.

يجب أن يبدأ العلاج في أسرع وقت ممكن، وعادةً ما يتضمن إعطاء الصادات الحيوية مثل الدوكسيسيكلين أو الأموكسيسيلين وفي الواقع يتعافى معظم الأشخاص الذين يتلقون علاجاً مبكراً بسرعة. (3)

الوقاية من الإصابة

تعتبر أفضل طريقة للوقاية من داء لايم تجنب لدغات القراد؛ وفيما يلي بعض الطرق للمساعدة على ذلك:

  • معرفة أكثر الأماكن التي يوجد فيها القراد
  • استخدام طارد للقراد على الجلد والملابس وعلى معدات المشي لمسافات طويلة والتخييم
  • إعطاء الحيوانات الأليفة علاجاً مضاداً للقراد
  • التحقق من وجود القراد على جميع المعدات والملابس والحيوانات الأليفة بعد رحلة في الهواء الطلق
  • الاستحمام بعد العودة من الخارج
  • وضع الملابس الجافة في درجات حرارة عالية لقتل القراد
  • إزالة القراد بسرعة وبشكل صحيح

عند البحث عن القراد على الجسم، يجب التحقق من المناطق التالية:

  • تحت الذراعين وخلف الركبتين
  • في الأذنين وحولهما
  • في السرة
  • في جميع المناطق الحاوية على الشعر
  • بين الساقين
  • حول الخصر