فطور المبيضات البيض: الأعراض والعلاج

د. أحمد سيد يوسف
الكاتب - أخر تحديث 5 سبتمبر 2023
هنالك مجموعة من الأعراض التي تظهر في الأنواع الأربع الأكثر شيوعاً لعدوى المبيضات البيض.
هنالك مجموعة من الأعراض التي تظهر في الأنواع الأربع الأكثر شيوعاً لعدوى المبيضات البيض. Tabeeb

المبيضات البيض "Candida albicans" هي عبارة عن فطريات تعيش بشكل طبيعي في الجسم بكميات صغيرة، وهي تتبع لنوع من الفطور المسماة بفطور الخميرة "Yeast". تتواجد هذه الفطريات عادةً على الجلد وفي الفم والأمعاء، وتتحكم الجراثيم المفيدة الموجودة في الجسم - والمسماة بالميكروبيوم "microbiome" - في توازن فطور المبيضات.

ولكن في بعض الأحيان قد يختل هذا التوازن، مما يؤدي إلى نمو المبيضات وتكاثرها فتسبب العدوى المسماة بداء المبيضات "Candidiasis" والتي يمكن أن تسبب العدوى المهبلية وطفح الحفاض "Diaper Rush" والسلاق الفموي "Thrush". وتعتبر المبيضات البيض السبب الأكثر انتشاراً للعدوى الفطرية بين الناس.

الأعراض

تختلف الأعراض حسب المنطقة التي تحدث فيها العدوى، وفيما يلي سنناقش الأعراض التي تظهر في الأنواع الأربع الأكثر شيوعاً لعدوى المبيضات البيض.

١- عدوى الجهاز البولي

تعتبر المبيضات البيض السبب الأكثر شيوعاً لعدوى المسالك البولية الفطرية (UTIs)، حيث يمكن أن يصاب الجزء السفلي من المسالك البولية أو في بعض الحالات يمكن أن تصعد العدوى لتصيب الكليتين. وكثير من الأشخاص لا يعانون من أي أعراض، ولكن عند ظهورها يمكن أن يشعر المريض بما يلي:

  • الحاجة المتزايدة للتبول
  • إحساس مؤلم أو حارق عند التبول
  • آلام البطن أو الحوض
  • وجود دم في البول

٢- العدوى التناسلية

المبيضات البيض هي السبب الأكثر شيوعاً لعدوى الخميرة التناسلية، ويمكن أن تشمل أعراض هذه العدوى ما يلي:

  • إحساس حارق أثناء ممارسة الجنس أو أثناء التبول
  • حكة أو ألم في المهبل أو حوله
  • احمرار أو تهيج أو تورم حول المهبل
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية، والتي يمكن أن تكون مائية أو سميكة وبيضاء
  • طفح جلدي حول المهبل

يمكن أن تصيب المبيضات أيضا الأعضاء التناسلية للذكور إذا كان الشريك يعاني من عدوى بالمبيضات المهبلية، ويمكن أن تمر العدوى بدون أعراض إلا أنها قد تسبب حكة أو طفحاً حارقاً حول رأس القضيب.

٣- السلاق الفموي

يصف مصطلح السلاق الفموي عدوى المبيضات التي تصيب الفم، وقد لا تقتصر العدوى على الفم فقط، بل يمكن أن تنتشر إلى اللوزتين وظهر الحلق كذلك، كما قد تصل إلى المريء في الحالات الشديدة.

وتتضمن بعض الأعراض الشائعة للسلاق الفموي ما يلي:

  • ظهور بقع بيضاء في الفم، والتي يكون لها مظهر جبنة القريش، وقد تنزف عند لمسها
  • إحساس حارق أو مؤلم في الفم
  • احمرار داخل الفم أو في زوايا الفم
  • صعوبة في الأكل أو البلع
  • فقدان حاسة الذوق
  • إحساس يشبه ملمس القطن داخل الفم

٤- داء المبيضات المخاطي الجلدي

يمكن أن تصيب المبيضات البيض الجلد والأغشية المخاطية، حيث توفر المناطق الدافئة أو الرطبة بيئة جيدة لنمو هذه الفطور، بما في ذلك الإبط والفخذ وبين الأصابع وزوايا الفم والمنطقة تحت الثديين. ويتظاهر المرض عندها بطفح جلدي أحمر في المنطقة المصابة.

في بعض الحالات يمكن أن تتشكل آفات تشبه البثور، وقد يصبح الجلد سميكاً أو ينتج مادة بيضاء تشبه اللبن الرائب.

أسباب فطور المبيضات البيض

هناك بعض العوامل التي تؤدي إلى إضعاف الجراثيم الجيدة في الجسم، مما يؤدي إلى فشلها بقيامها بعملها بالشكل الصحيح، بالتالي تنمو المبيضات وتتكاثر، ومن هذه العوامل:

  • أخذ المضادات الحيوية
  • الإصابة بمرض السكري
  • ضعف المناعة
  • الإصابة بمرض ما
  • النظام الغذائي السيئ الحاوي على كمية عالية من الكربوهيدرات المكررة والسكر والكحول
  • أخذ مانعات الحمل الفموية
  • الإجهاد النفسي المزمن
  • كما أن هناك أدوية تزيد من خطر نمو المبيضات مثل الستيروئيدات القشرية الموضعية ومثبطات مضخة البروتون (PPIs)

المضاعفات

١- عند الحوامل

إن النساء الحوامل معرضات لفرص أعلى لاستعمار المبيضات في المهبل أثناء الحمل، والذي قد يؤدي إلى عدوى جهازية عند الوليد، وخاصةً في حال انخفاض وزن الولادة (LBW) والخداج (الولادة قبل الأوان).

٢- المذح

يعبر مصطلح المذح (Intertrigo) عن التهاب جلدي يصيب سطوح الجلد المتقاربة، ويسبب الألم والحكة ويقلل من نوعية الحياة. وهناك عوامل تزيد من حدوث ذلك، وتتضمن:

  • السمنة
  • مرض السكري
  • الحالات التي تضعف المناعة

٣- العدوى الجهازية

تحمل عدوى المبيضات غير المعالجة خطر حدوث عدوى جهازية، حيث يمكن أن تؤدي إلى:

  • إنتان الدم
  • داء المبيضات المعوي، وذلك بعد العلاج بالمضادات الحيوية عن طريق الفم
  • داء المبيضات القصبي الرئوي وهو من المضاعفات النادرة للإصابة السابقة بمرض رئوي
  • كما أن المرضى الذين يعانون من تثبيط في المناعة وسرطانات الدم يمكن أن يصابوا بالتهاب شغاف القلب والتهاب السحايا

تشخيص فطور المبيضات البيض

يساعد الفحص البصري للمنطقة المصابة في تشخيص الإصابة بالمبيضات البيض، وتحديداً إذا كانت في الفم أو المنطقة التناسلية. كما يطرح الطبيب أسئلة عن الأعراض الحاصلة ومدتها وشدتها وتساعده الإجابة في توجيه التشخيص وتأكيد العدوى.

واعتماداً على نوع العدوى يُطلب إجراء اختبارات لتأكيد التشخيص وتقديم خطة علاجية صحيحة، بما في ذلك ما يلي:

  • اختبارات الزرع (Culture test): وهي تتم بأخذ مسحة من المنطقة المصابة بالقطن المعقم، ومن ثم يفحصها الطبيب تحت المجهر لرؤية الفطور.
  • التنظير الهضمي العلوي (Esophagogastroduodenoscopy): في حال الإصابة بالسلاق الفموي قد يجري الطبيب تنظيراً هضمياً علوياً، وذلك لرؤية المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة وفحصها.

العلاج

يتم علاج العدوى بالمبيضات البيض بالأدوية المضادة للفطريات، مثل:

  • نيستاتين (nystatin)
  • ميكونازول (miconazole)
  • كلوتريمازول (clotrimazole)
  • أمفوتريسين ب (amphotericin B)

ويوجد شكلان من هذه الأدوية يمنح الطبيب توجيهات حول كيفية استخدام كل نوعٍ من الأدوية المضادة للفطريات.:

  • الأدوية عن طريق الفم: كالأقراص أو السوائل
  • الأدوية الموضعية: وهي عبارة عن أدوية تطبق مباشرةً على المنطقة المصابة (كريمات أو مراهم)

ومن الجدير بالذكر أن هناك أدويةٌ لا تحتاج إلى وصفةٍ طبيةٍ يمكن أخذها لعلاج عدوى المبيضات، وخاصةً العدوى المهبلية؛ ولكن على الرغم من ذلك يجب التحدث مع الطبيب للتحقق من الإصابة بالعدوى ومصدرها، والحصول على أفضل علاج.

نصائح لتدبير أعراض العدوى

هناك بعض النصائح التي تساعد على علاج أعراض العدوى بالمبيضات، بما في ذلك:

  • تجنب الأطعمة الحاوية على الكربوهيدرات المكررة أو الخميرة أو الأطعمة عالية السكر
  • الحد من التوتر والضغط النفسي
  • أخذ الأدوية حسب وصفة الطبيب بدقة
  • الاهتمام بالصحة العامة وعلاج الحالات الصحية الأخرى

وفي معظم الحالات يستغرق التعافي من المرض حوالي 10 إلى 14 يوماً. وبعد البدء في العلاج تنخفض الأعراض في الشدة أو تختفي في كثيرٍ من الأحيان، وعندها قد يشعر المريض أنه يمكن أن يتوقف عن أخذ العلاج، ولكن من الضروري اتباع خطة العلاج من البداية إلى النهاية حتى يتم الشفاء من العدوى تماماً.

الوقاية من فطور المبيضات البيض

يمكن الوقاية من زيادة نمو المبيضات البيض عن طريق:

  • الحفاظ على النظافة الفموية والجسدية الجيدة
  • تناول نظام غذائي متوازن
  • السيطرة على التوتر والضغط النفسي
  • السيطرة على مستويات السكر في الدم في حال الإصابة بمرض السكري
  • في حال تناول المضادات الحيوية أو الأدوية التي قد تتسبب في زيادة نمو المبيضات يجب استشارة الطبيب حول الطرق التي يمكن أن تحد من الإصابة بعدوى المبيضات.