لماذا يعاني مرضى السكري من كثرة التبول؟

د. أحمد سيد يوسف
الكاتب - 3 أكتوبر 2022
الجهاز البولي عند شخص مصاب بالسكري
أسباب وعلاج كثرة التبول عند مرضى السكري Shutterstock

تعتبر كثرة التبول من الأعراض الرئيسية عند مرضى السكري، ولكن ما سبب هذه الحالة؟ وما العلاج الذي ينصح به المرضى عادةً؟

ما هو مرض السكري؟

يعتبر مرض السكري حالة صحية مزمنة (طويلة الأمد) تؤثر على كيفية تحويل السكر في الجسم إلى طاقة.

في الحالة الطبيعية يتم تحويل معظم الطعام المتناول إلى غلوكوز (سكر بسيط) ويتم إطلاقه في مجرى الدم؛ وعندما ترتفع نسبة السكر في الدم، يتنبه البنكرياس فيطلق هرمون الأنسولين لإدخال السكر الزائد إلى خلايا الجسم.

وعند الإصابة بمرض السكري، لا يصنع الجسم ما يكفي من الأنسولين أو لا يتمكن من استخدام الأنسولين الموجود؛ ونتيجةً لذلك يبقى الكثير من السكر في الدم، ومع الوقت يتسبب فائض السككر بمشكلات صحية مختلفة.

سبب كثرة التبول عند مرضى السكري

تعتبر كثرة التبول من  الأعراض الرئيسية لمرض السكري؛ والتي تعرَّف على أنها تبول بشكل متكرر وبأحجام كبيرة من البول، أي أكثر من 3 لترات يومياً؛ في حين تبلغ الكمية الطبيعية لدى البالغين من حوالي 1 إلى 2 لتر في اليوم.

عندما تشكل الكليتان البول في الحالة الطبيعية، فإنهما تعيدان امتصاص كل السكر إلى مجرى الدم مجدداً؛ ولكن في مرض السكري يذهب الغلوكوز الزائد إلى البول، ويسحب معه المزيد من الماء ليؤدي إلى زيادة البول.

يمكن أن تؤدي كثرة التبول الشديدة إلى التجفاف، والذي إذا تُرك بدون علاج يمكن أن يؤثر على وظيفة الكليتين.

تشخيص كثرة التبول عند مرضى السكري

لا يوجد تشخيص فعلي لكثرة التبول عند مرضى السكري؛ ولكن يمكن تشخيص السبب الأساسي بمجرد ظهور الأعراض.

وتعتبر عملية التشخيص لكل سبب مختلفة، حيث يبدأ الطبيب بتحديد وقت ظهور الحالة، وكيفية بدء حدوثها (فجأة أو تدريجياً).

إذا لم تكن كثرة التبول تعود لمشكلة عصبية مثل إصابة الدماغ أو السكتة الدماغية، فبالتالي يتوجه الطبيب لمرض السكري، وعندها يجري مجموعة من الاختبارات لتأكيد التشخيص، وتشمل هذه الاختبارات:

  • قياس مستوى الخضاب A1C: هو اختبار دم يقيس متوسط ​​مستويات الغلوكوز في الدم خلال الأشهر الستة السابقة.
  • اختبار الغلوكوز في البول: يتم اجراء هذا الاختبار لمعرفة ما إذا كان الجسم يفرز السكر في البول.
  • غلوكوز البلازما الصيامي: يقيس هذا الاختبار مستويات الغلوكوز في الدم بعد صيام عن الطعام والشراب (باستثناء الماء) لمدة 8 ساعات على الأقل.
  • اختبار تحمل الغلوكوز الفموي OGTT: يستغرق ساعتين ويقيس مستويات الغلوكوز في الدم قبل وبعد ساعتين من شرب سائل يحتوي الغلوكوز، ويدل هذا الاختبار على كيفية تعامل الجسم مع السكر.
  • تحليل السكر العشوائي: يعتمد على فحص الدم في أي وقت من اليوم عندما تكون هناك أعراض حادة لمرض السكري.

العلاج

يفيد الضبط الجيد لمستويات الغلوكوز في الدم في السيطرة على كثرة التبول عند مرضى السكري. ويختلف العلاج المقترح بناءً على نمط السكري بالإضافة لمجموعة من النصائح.

١- السكري من النمط الأول:

في حال الإصابة بمرض السكري من النمط الأول يتم العلاج بحقن الأنسولين أو مضخات الأنسولين.

وقد يتم اللجوء إلى زراعة خلايا الجزيرة في الكبد والتي تقوم بصنع هرمون الأنسولين.

٢- السكري من النمط الثاني:

في حالة المرضى المصابين بالسكري من النمط الثاني يتم الاعتماد على الحمية الغذائية وممارسة الرياضة لضبط مستويات السكر في الجسم، كما يتم اللجوء إلى الأدوية الخافضة لسكر الدم وعلى رأسها الميتفورمين.

ولا يحتاج مرضى السكري من النمط الثاني إلى استخدام الأنسولين على الفور؛ إلا في حال كان يعاني المريض عند تشخيصه لأول مرة من مستويات عالية من السكر، عندها يتم استخدام الأنسولين كعلاج قصير الأمد ليساعد بخفض مستويات السكر في الدم بسرعة وفعالية.

٣- نصائح إضافية:
  • يعد الحفاظ على النشاط البدني واتباع حمية غذائية صحية من الأمور الهامة حتى عند تناول دواء للمساعدة بخفض مستويات السكر في الدم.
  • ينصح بشرب المياه بكثرة خلال اليوم (حوالي 1.6 لتر يومياً للنساء، و2 لتر للرجال)، فالماء يساعد على التخلص من الغلوكوز الزائد في الدم.
  • يجب تجنب مشروبات الطاقة وعصائر الفاكهة والمشروبات التي تحتوي الكثير من السكر.
  • في حال الإصابة بالتجفاف، يتم العلاج بتعويض السوائل والشوارد التي فقدها الجسم، من خلال شرب الكثير من الماء أو المشروبات التي تحوي شوارد ويفضل أن تكون خالية من السكر ودون منكهات.
  • عند الإصابة بحالات تجفاف شديدة يمكن أن يحتاج المريض لتعويض السوائل والشوارد من خلال التغذية الوريدية.