14 سبب لارتعاش اليدين لم تسمع عنها من قبل

الكاتب - أخر تحديث 25 يناير 2023
ارتعاش اليدين حالة طبيعية ولا تستدعي القلق في معظم الحالات
ارتعاش اليدين حالة طبيعية ولا تستدعي القلق في معظم الحالات Shutterstock

تعريف ارتعاش اليدين

يمكننا تعريف ارتعاش اليدين على أنه حركة لا إرادية وإيقاعية وتذبذبية، ناتجة عن تقلصات عضلية منتظمة.

يحدث هذا الارتعاش بشكل طبيعي دون أي خطورة أو داعٍ للقلق، ولكن من الممكن في بعض الحالات أن يخفي الارتعاش بعض الأمراض.

عادةً لايشكل ارتعاش اليدين مصدر إزعاج كبير، حتى أن البعض قد لا يدرك وجوده ولكن بالنسبة للبعض الآخر فقد يتسبب هذا الارتعاش بصعوبات في المهام اليومية الاعتيادية.

أنواع ارتعاش اليدين

يمكن أن نقسم ارتعاش اليدين إلى صنفين رئيسين، على الشكل التالي:

١- ارتعاش الراحة

يحدث هذا النمط من ارتعاش اليدين عندما تكون العضلات في حالة راحة، مثلاً عندما تستريح اليدين على الطاولة.

قد يكون له بعض الأشكال الاهتزازية التي قد تميز بعض الأمراض الخاصة، مثل ما يعرف بارتعاش لف السيجارة.

٢- ارتعاش الحركة

يصيب هذا النمط من الارتعاش اليدين في وضعية الحركة، أي يكون هناك تقلص في العضلات ويضم بدوره أنواع عديدة، والتي تشمل:

  • ارتعاش الوضعة: يعرف بحدوث ارتعاش في اليد، عندما تكون بوضعية مقاومة للجاذبية، مثل المحافظة على اليدين ممدودتين.
  •  الارتعاش الحركي: يرتبط هذا النمط من الارتعاش بأي حركة إرادية، مثل تحريك اليدين لأعلى ولأسفل.
  • الارتعاش القصدي: يسمى أيضاً الارتعاش المُتعمد، وهو الذي يحدث عندما تكون حركة اليد هادفة نحو نقطة معينة، مثل رفع إصبع للمس الأنف، ويتميز بأن الارتعاش يزداد سوءاً بالاقتراب للنقطة.
  • الارتعاش الخاص بمهمة: هو شكل من أشكال الارتعاش، الذي يحدث بشكل رئيسي عندما يقوم الشخص بمهمة محددة تتطلب مهارة معينة، والشكل الأكثر شيوعاً للرعاش الخاص بالمهمة هو ارتعاش الكتابة.
  • الارتعاش أسوي القياس: يمكن أن يحدث هذا النوع من الارتعاش عند تقلص عضلات اليد مع عدم وجود أي حركة، على سبيل المثال عند دفع الحائط أو صنع قبضة.

أسباب ارتعاش اليدين

يمكن أن يحدث الارتعاش دون أي سبب مباشر له أو قد يخفي بعض الحالات المرضية. وقد حددنا أهم 14 سبب لارتعاش اليدين، وهي على الشكل التالي:

١- الارتعاش مجهول السبب

يُعرف بالارتعاش الأساسي، وهو السبب الرئيسي لارتعاش اليدين حول العالم.

ويحدث الارتعاش مجهول السبب بشكل أساسي عند الحركة وقد يظهر عند الراحة.

كما لم يحدد بالضبط السبب المباشر لظهور هذا الاضطراب العصبي، إلا أنه يظهر ضمن عائلات معينة، مما يُرجح ارتباطه بالآلية الوراثية. (1)

تقدَّر نسب الإصابة بين عموم الناس بحوالي 0.35%، مع وجود انتشار أعلى عند الذكور مقارنةً بالإناث، وتزداد أيضاً احتمالية الإصابة مع تقدم العمر.

٢- داء باركنسون

يعد الارتعاش أول الأعراض الحركية الخاصة بداء باركنسون، ويتميز بكونه يحدث بشكل رئيسي خلال الراحة ويقل في وقت النوم، ويكون من النادر مشاهدته خلال الحركة.

يأخذ الارتعاش في هذا المرض، شكل مميز يعرف بارتعاش عد النقود أو لف السيجارة وذلك في المراحل المبكرة.

عادةً ما يبدأ بشكل غير متناظر، أي يؤثر على يد دون الأخرى، ولكن مع تقدم الحالة، يصبح الارتعاش ثنائي الجانب.

٣- التصلب اللويحي

يحدث الارتعاش لدى 25%- 58% من مرضى التصلُّب اللويحي، وعادةً ما يكون مرافق للأعراض العصبية الأخرى، الخاصة بالمرض.

إن معظم حالة الارتعاش تكون خفيفة نسبياً، ولكن قد تكون في بعض الحالات معيقة بشدة للأكل والشرب مثلاً.

٤- فرط نشاط الغدة الدرقية

إن فرط نشاط الغدة الدرقية قد يكون سبب بظهور ارتعاش اليدين، حيث وبالرغم من كونه عرض ليس شائعاً إلا أنه لا يجب الاستهانة به وطلب مشورة الطبيب.

٥- الإكثار من الكافيين

إن شرب كمية كبيرة من الكافيين يعد من الأسباب المحتملة لارتعاش اليدين، ومن الممكن أن يفاقم الارتعاش الموجود سابقاً. (2)

٦- متلازمة السحب من الكحول

إن إيقاف أي مادة يدمن عليها الشخص بشكلٍ مزمن ستؤدي لظهور ما يعرف بأعراض السحب (الانسحاب)

وخلال فترة الانسحاب بعد تناول الكحول المزمن، والتعافي من الإدمان تظهر حالة ارتعاش اليدين التي تعد أحد الأعراض المزعجة لحالة الانسحاب. (3)

٧- قلة النوم

يؤدي نقص ساعات النوم والراحة إلى ارهاق الدماغ والجهاز العصبي ويتسبب ذلك بعدة أعراض ومن بينها ارتعاش اليدين. (4)

٨- نقص سكر الدم

قد يظهر في حالات نقص السكر في الدم، بعض الأعراض المبكرة التي تنذر بنقص السكر ويعد ارتعاش اليدين أحد هذه الأعراض. (5)

والتي يجب أن تولى أهمية وخاصةً في حال كان المريض مصاب بداء السكري ويتناول أدوية السكري أو حقن الأنسولين.

حيث يترتب في حال شعر بالأعراض أن يعدل نسبة السكر في الدم من خلال تناول الفاكهة أو الحلوى قبل أن تصل نسبة السكر لمراحل متقدمة وخطيرة تؤثر على حياة المريض.

٩- التوتر

إن حالات القلق والتوتر مشابهة لحالات الخطر والشدة حيث يبقى الجسم مؤهباً بوضع يعرف باسم المحاربة أو الفر (fight-or-flight).

حيث يرتفع هرمون الأدرينالين، ويزيد معه عدد ضربات القلب وضغط الدم بالإضافة لارتفاع في عدد مرات التنفس، وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن يحدث ارتعاش في اليدين.

١٠- الأدوية

قد يحدث ارتعاش اليدين، كأثر جانبي لبعض الأدوية. ونذكر منها:

  • بعض أدوية الربو
  • أدوية الخاصة بالاضطرابات النفسية  مثل بعض أدوية المزاج و مضادات الاكتئاب
  • أدوية الصرع، مثل فالبروات الصوديوم "Sodium valproate"
  • الأدوية المضادة لاضطراب النظم، مثل بروكاييناميد "Procainamide"
  • أدوية السرطان ، مثل الثاليدومايد "Thalidomide"
  • مثبطات المناعة، مثل السيكلوسبورين "Cyclosporine"
  • الستيرويدات
  • بعض الأدوية المضادة للفيروسات
  • مضادات حيوية محددة
  • الأمفيتامين "Amphetamine"

١١- التدخين

يرتبط التدخين أيضاً بظهور ارتعاش اليدين، وذلك نتيجة تدخل النيكوتين بزيادة مستويات الكاتيكولامينات في الدم. (6)

١٢- نقص فيتامين B12 - كوبالامين

يشغل فيتامين B12 وظائف مهمة، تشمل العديد من الأجهزة أبرزها الجهاز الدموي والعصبي بالتالي قد يؤدي نقص مستوياته في الدم، لظهور اضطرابات عصبية، مثل ارتعاش اليدين.

١٣- قصور الكبد

تظهر بعض الأعراض المبكرة قبل تقدم حالة القصور الكبدي، ومنها حدوث ما يعرف بالارتعاش الخافق يشاهد عند مد اليدين المفتوحتين. (7)

١٤- الحادث الدماغي الوعائي "CVA"

يمكن أن تظهر بعض حالات ارتعاش اليدين، نتيجة حدوث سكتة دماغية. التي قد يتطور لأول مرة بعد السكتة الدماغية مباشرة أو بعد فترة أطول. (8)

الوسائل العلاجية

يعتمد علاج ارتعاش اليدين بشكل أساسي على التعامل مع المرض المسبب لذلك وعلاجه، ومنه سيختفي الارتعاش بشكل تلقائي.

رغم ذلك فإن معظم أسباب ارتعاش اليدين تكون غير قابلة للعلاج، إلا أن هناك بعض الخيارات العلاجية التي قد تخفف من شدة الحالة. وهي كالتالي:

آ- الأدوية

يبدأ الطبيب عادةً بالخيار الدوائي، الذي يشمل:

  • حاصرات بيتا ، مثل بروبرانولول "Propranolol"
  • الأدوية الحالّة للقلق، مثل سيتالوبرام "Citalopram"
  • الأدوية المضادة للتشنج ، مثل بريميدون "primidone"

ب- حقن البوتوكس

يعتمد هذا الإجراء على حقن البوتوكس (ذيفان الوشيقية)، الذي يعمل على شل العضلات التي تسبب الارتعاش، ولا يعد من الخيارات المستخدمة كثيراً بسبب تأثيره على حركة اليد.

ج- الجراحة

تظل الجراحة خياراً أخيراً أمام الطبيب، إذا لم تفلح الخيارات السابقة، ويعد التحفيز العميق للدماغ "DBS" هو أبرز الخيارات الجراحية.

يعتمد هذا العلاج على إرسال موجات كهربائية للقسم الدماغي المسؤول عن تنسيق الحركة والتحكم بالحركات اللاإرادية وهو المهاد، وذلك عبر مولد يزرع تحت الجلد في الجزء العلوي من الصدر.

كما يوجد خيارات إضافية تتمثل بالتالي:

  • استئصال بالتردد الراديوي "Radiofrequency ablation": هو عبارة عن تخريب للأنسجة العصبية المسؤولة عن نقل التنبيه الحركي عبر الموجات الراديوية، ويستمر عادةً عدة أشهر.
  • الجراحة الإشعاعية "Radiosurgery": تستهدف الجراحة الشعاعية الخلايا الدماغية التي تسبب الرعاش.

التعايش مع الحالة

قد تبقى بعض حالات ارتعاش اليدين كما ذكرنا، مرافقة للمرض مدى الحياة لذلك لابد أن نذكر أهم النصائح التي تساعد على التعايش مع هذه الحالة. والتي تتضمن:

  • الابتعاد عن الكافيين قدر الإمكان، وذلك لأنه يؤدي إلى تفاقم الارتعاش.
  • تجنب الأدوية المثيرة للارتعاش، والالتزام بالوصفة المسجلة من قِبل الطبيب.
  • استخدام أغطية للأكواب وأدوات الطعام القابلة للكسر.
  • الاعتماد على الهواتف الذكية للكتابة بدلاً من الورقة والقلم.
  • وضع المرفقين بالقرب من الجسم لتقليل الارتعاش، أو على المنضدة أو طاولة العمل.
  • الاعتماد على بطاقات الائتمان بدلاً من كتابة الشيكات.
  • اللجوء للوجبات المقسمة لقطع صغيرة.

في الختام لابد من مراجعة الطبيب بشكل دوري، لمراقبة الحالة وتغيير الدواء في حال زيادة الارتعاش.